رحيل إحدى بطلات "ذهب مع الريح" عن 104 سنوات

عن 104 سنوات، توفيت الممثلة أوليفيا دو هافيلاند، إحدى بطلات فيلم "ذهب مع الريح" (1939)، في منزلها الباريسي الذي تقطنه منذ 60 عاماً، بسكتة قلبيّة ومن دون وجود أيّ مرض شكت منه يوماً.

 

  • "أوليفيا دو هافيلاند" ما بين الشباب والشيخوخة

أوليفيا دو هافيلاند الأميركية الجنسية، ولدت في اليابان من أبوين إنكليزيين، ثم إختارت العيش في باريس، المدينة التي لطالما أحبتها وإمتلكت فيها منزلاً لم تغادره منذ 60 عاماً، حتى ماتت.

دو هافيلاند شاركت في 61 فيلماً كان آخرها الشريط التلفزيوني the woman he loved (المرأة التي أحَبَها) للمخرج شارلز جاروت، مع أنطوني أندروز، وجين سايمور في 100 دقيقة. 

ولا شك أن أهم أفلامها على الإطلاق ما صوّرته عام 1939 gone with the wind (ذهب مع الريح) مع كلارك غيبل، والذي تقول عنه: "لقد شعر فريق العمل على الدوام أننا أمام شريط مهم يصعب إنجاز مثيل له كل يوم. العلاقة بيننا في الكواليس كانت رائعة رغم كل العناء الذي تكبدناه لإنجاز الفيلم". وأضافت: "كل ما صورته من بعده كان عادياً قياساً على قيمة ذهب مع الريح".

لم ترغب دو هافيلاند أبداً في الظهور، راغبةً في بقاء الصورة الأولى والأجمل في الفيلم الخالد محفورة في أذهان الجمهور على مدى الأزمان، ومرة واحدة لبّت دعوة لجنة الأوسكار وحضرت دورة العام 2003 .

تركت أوليفيا إبنين لها من زواجين: بنيامين، من زوجها الكاتب ماركوس جورديش، وجيزيل من زوجها الصحفي بيار غالانتي.