دوفيل 46: أفلام هوليوود من دون نجومها في أوروبا

الموقع السياحي الفرنسي دوفيل على موعد سنوي مع تظاهرة صاخبة للأفلام الأميركية ونجومها، يتم خلالها عرض وتباري ثم بيع هذا النتاج لموزعين أوروبيين وعبرهم إلى العالم. الفعاليات تتواصل حتى يوم الأحد في 13 أيلول/ سبتمبر الجاري.

 

  • ملصق الدورة 46 من مهرجان
    ملصق الدورة 46 من مهرجان "دوفيل"

بسبب تداعيات جائحة كورونا منذ أشهر فقد اعتذر كل النجوم الأميركيين عن الحضور شخصياً إلى دوفيل هذه المنطقة الثلجية السياحية، بينما أفلامهم الجديدة يتم عرضها تباعاً لجمهور حجز مسبقاً لمعظم الحفلات، لأن الصالات منعت من ملء مقاعدها بالكامل تحقيقاً لمبدأ التباعد الساري عالمياً، وسمح لها بملء 70 في المئة فقط، بما يعني أن رقم الـ 60 ألفاً الذي سجل العام الماضي لعدد الحضور سيتعذر تأمينه في دورة هذا العام.

المسابقة الرسمية تستقبل 15 فيلماً أميركياً، ثمانية منها أنجزتها نساء والسبعة الباقية هي أعمال أولى لمخرجيها، في دورة ترأسها الممثلة الفرنسية فانيسا بارادي، كما تقرر أن تعرض 9 أفلام من أصل 52 شريطاً كانت على برمجة العرض في مهرجان كان السينمائي الدولي الأخير، وتحدد يوم السبت في 12 أيلول/ سبتمبر الجاري موعداً لإعلان أسماء الفائزين، رغم أن المهرجان حدد ختامه في 13 من الجاري.

  • أبطال فيلم
    أبطال فيلم "الكلمات الأخيرة"

الفنان الأميركي الوحيد الذي حضر شخصياً مع فيلمه كان المخرج جوناثان نوستير (59 عاماً) قدم THE LAST WORDS  ويعني الكلمات الأخيرة التي نطق بها السيد المسيح، في سيناريو مقتبس عن كتاب وضعه: سانتياغو آميغورينا، وجسد الأدوار فيه: نيك نولتي، خليفة نواري، شارلوت رامبلينغ، آلبا روهواستر، ستيلا سكاسغارد، وميريام دابو.