أيام قرطاج السينمائية 31: دورة إستثنائية وتعديل هيكلية

رئيس مهرجان أيام قرطاج السينمائية المخرج رضا الباهي، يعلن أن الدورة 31 منه ستكون استثنائية، مشيراً إلى هيكلية جديدة للمهرجان تم تحضيرها لإقرارها.

  • أركان المهرجان خلال المؤتمر الصحفي
    أركان مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" خلال المؤتمر الصحفي

أقام القيمون على "أيام قرطاج السينمائية" مؤتمراً صحفياً، يتقدمهم رئيسه المخرج رضا الباهي، والمدير الفني إبراهيم اللطيف (رئيس سابق للمهرجان)، تم التأكيد خلاله أن موعد إقامة الدورة 31 ثابت، بين 7 و12 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، على أن تكون "دورة استثنائية في وضع استثنائي"، وتم إعداد وثيقة تضع هيكلية جديدة للمهرجان تضمن استقلاليته واستمراره وإشعاعه.

وانطلاقاً من إدراك أهمية تاريخ المهرجان وفعاليته في الأوساط السينمائية العربية والأفريقية، أكد الباهي أنه سيتم الإحتفال بذاكرة المهرجان عبر عرض أكبر عدد من الأفلام التي تميزت في الدورات السابقة، في نوستالجيا مهمة تهدف إلى تعريف جيل اليوم بما رفده المهرجان من أشرطة نخبوية عبر نشاطه النوعي في السنوات الطويلة الماضية.

ومن أبرز من نالوا التانيت الذهبي: يوسف شاهين (الإختيار)، توفيق صالح (المخدوعون)، اللبناني برهان علوية (كفر قاسم)، السوري محمد ملص (أحلام المدينة)، الفلسطيني ميشيل خليفي (عرس الجليل)، التونسية مفيدة تلاتلي (صمت القصور)، الفلسطيني هاني أبو أسعد (عمر)، وآخر من فاز بالتانيت كانت التونسية كوثر بن هنية (نورا تحلم)، وهي أفلام ستكون متاحة للمشاهدة في سياق فعاليات الدورة الجديدة.