الفنان السوداني ياسر عبد اللطيف: عاش في دمشق ومات في الخرطوم

عاش الممثل والمخرج المسرحي السوداني ياسر عبد اللطيف 20 عاماً في دمشق، حيث درس في المعهد العالي للفنون المسرحية ثم عمل فيه أستاذاً مساعداً وشارك في 16 مسلسلاً، ومات في الخرطوم بعد غيبوبة 48 ساعة متأثراً بنزيف حاد في المخ.

  • الفنان السوداني الراحل
    الفنان السوداني الراحل ياسر عبد اللطيف

"أنا فنان سوري سوداني"، هكذا كان لسان حال الممثل والمخرج المسرحي السوداني ياسر عبد اللطيف، الذي تعلّم في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، ثم التحق به أستاذاً مساعداً، كما أسهم في إخراج العديد من المسرحيات لطلبة المعهد، وحضر ممثلاً للعديد من الأدوار في 16 مسلسلاً سورياً، وعندما قرر العودة إلى الخرطوم أسس مختبر الخرطوم المسرحي، وكان قدره بانتظاره، فأصيب بنزيف حاد في المخ، نقل على أثره إلى أحد مستشفيات الخرطوم، حيث دخل في غيبوبة دامت 48 ساعة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.

طُلب ياسر للعمل في الكثير من المسلسلات السورية منها: حديث المرايا، ياسين تورز، تل الرماد، العوسج، مشاهد عديدة من: بقعة ضوء، ذكريات الزمن القادم، الزير سالم، حور العين، صلاح الدين الأيوبي. كما أسهم في أعمال عربية مشتركة: مطلوب رجال، وعمر، وله في مصر: الخواجة عبد القادر(مع يحيى الفخراني) وكليوباترا.

الفنان الراحل عبد اللطيف عرف بدماثته وثقافته الرفيعة، نتيجة قراءاته المكثفة في الفن وسواه من المتعلقات، كالفلسفة، والتاريخ، والموسيقى، مع ميل شديد إلى السينما ومتابعة آخر الأفلام.