سوريا: "سينما الهواء الطلق" تعود إلى الحياة

"سينما الهواء الطلق" في سوريا تعود إلى الحياة بأفلام جديدة من إنتاج "المؤسسة العامة للسينما"، وذلك بعد توقف فرضته الإجراءات الاحترازية من فيروس "كورونا".

  • سوريا:
    سوريا: "سينما الهواء الطلق" تعود إلى الحياة

بعد توقف فرضته الإجراءات الاحترازية من فيروس "كورونا"، تعود تظاهرة "سينما الهواء الطلق" إلى الحياة بدءاً من مساء الإثنين ولغاية 19 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.

وتقدم التظاهرة التي تقيمها "المؤسسة العامة للسينما" في سوريا جديد أفلامها وهي على التوالي: "دمشق حلب" و"العاشق" و"ما ورد".

ويتناول فيلم "دمشق حلب" (إخراج باسل الخطيب وسيناريو تليد الخطيب)، حكاية رحلة افتراضية في حافلة من دمشق إلى حلب ويجتمع فيها أشخاص مختلفو التوجهات والأعمار، ومن بينهم مذيع سابق جسد دوره الفنان دريد لحام ينوي زيارة ابنته في الشهباء حيث تعرض لسلسلة من المواقف.

أما فيلم "العاشق" (تأليف وإخراج عبد اللطيف عبد الحميد)، فتنطلق أحداثه من قصة حياة مخرج سينمائي يصور فيلمه الأول ليعبر من خلاله إلى ذكرياته في قريته الساحلية الصغيرة والمهمشة وطفولته ونشأته فيها، وقصة حبه الأول وما صاحبها من خيبات وما يعيشه في الزمن الراهن في حياته الجديدة بالمدينة.

أما فيلم "ما ورد" (إخراج أحمد إبراهيم أحمد وسيناريو سامر محمد إسماعيل)، فيتحدث عن قصة "عندما يقرع الجرس" لمحمود عبد الواحد، راصداً حكاية ثلاثة رجال يقعون في غرام امرأة تعمل في تقطير زيت الوردة الشامية مقدماً رؤية للتغييرات الجذرية في بنية المجتمع السوري وصولاً إلى الحرب السورية.