كورونا يغيّب المغني الأميركي غراهام شيلدز

توفي المغني الأميركي الشاب غراهام شيلدز متأثراً بمضاعفات فيروس كورونا الذي أمهله أياماً قليلة فقط قبل القضاء عليه.

  • المغني الأميركي الراحل
    المغني الأميركي الراحل "غراهام شيلدز"

توفي المغني الأميركي الشاب غراهام شيلدز بعد إصابته بفيروس كورونا.

"شعرنا أن غراهام خُطف من بيننا بسرعة ثم تبلغنا أنه تحسّن بعد ساعات ذهب خلالها في غيبوبة ونقل إلى سرير في غرفة عادية بعدما لم يعد ضرورياً بقاؤه في غرفة العناية الفائقة"، وتبين وفق عائلته وذويه "أنه استعاد وعيه فقط من أجل وداعنا كان المشهد مؤثراً جداً، كان حزيناً لأنه غادر الدنيا باكراً جداً".

المغني الشاب الذي طالما عاش السفر والترحال من ولاية إلى أخرى، ومن مدينة إلى مدينة، يسهر، يغني، يمضي الأوقات الطيبة غير عابىء بمال أو بأي أمر خاص آخر غير عائلته وأصدقائه، كان نقل على عجل إلى المستشفى مع مفاعيل واضحة من ملامح كورونا، حيث قال الأطباء إن معالم الوباء أدركته لكنه لم يعرف أنه كورونا وهو ما جعله مهملاً بحق نفسه، فلو إنتبه وإلتحق بالمستشفى باكراً لما كان وصلها في حال متقدمة من تشعب الفيروس في أنحاء جسمه، وهذا يفسر النهاية السريعة له، لقد وصل المستشفى متأخراً.

غراهام الذي أثلج قلوب المحيطين به عندما خرج من الغيبوبة لفظ أنفاسه وهو يبتسم للجميع، كان صاحياً واعياً ومدركاً، لذا كان الوداع أصعب.