نانسي عجرم تغني:"بيروت الأنثى" لـ نزار قباني

بعد ماجدة الرومي، كاظم الساهر، وصابر الرباعي، إختارت نانسي عجرم قصيدة للشاعر الكبير نزار قباني كأنها كتبت اليوم بعنوان: إلى بيروت الأنثى مع الإعتذار، بعد مرور 39 عاماً على نشرها، لحنها هشام بولس ووزعها باسم رزق.

  • غلاف الأغنية
    غلاف الأغنية

انضمت الفنانة نانسي عجرم إلى عشرات المغنين الذين غنوا لبيروت، تضامناً مع أهلها بعد كارثة الإنفجار الهائل في 4 آب/ أغسطس الماضي، وأضافت إسمها إلى لائحة من غنوا قصائد للشاعر الكبير نزار قباني، وبينهم: ماجدة الرومي، كاظم الساهر، صابر الرباعي، حيث اختارت قصيدته: إلى بيروت الأنثى مع الإعتذار، التي لحنّها هشام بولس، ووزعها باسم رزق.

كم تبدو القصيدة آنية، بنت ساعتها تقول ما تعيشه بيروت وما تعانيه بأسلوب مباشر واضح ومعبر: "آه يا عشاق بيروت القدامى، هل وجدتم بعد بيروت البديلا. إن بيروت هي الأنثى التي تمنح الخصب وتعطينا الفصولا. إن يمت لبنان متّم معه، كل من يقتله كان القتيلا. كل قبيح فيه قبيح فيكم، فأعيدوه كما كان جميلا. إن كوناً ليس لبنان فيه، سوف يبقى عدماً أو مستحيلاً. كل ما يطلبه لبنان منكم، أن تحبوه .. تحبوه قليلاً".

وكانت نانسي غردّت على موقعها مرتين أولى: "لكل عشاق بيروت الكبار وكل شخص مآمن إنو بيروت ما بتموت، إسمعوا غنيتي الجديدة 7 مساء بتوقيت لبنان على كل المواقع الموسيقية – بيروت".

وفي تغريدة ثانية قالت: "إن كوناً ليس لبنان فيه، سوف يبقى عدماً أو مستحيلاً".