انتحار الممثلة التونسية عبير شعبان شنقاً

العثور على جثة الممثلة المسرحية التونسية عبير شعبان في منزلها، بعد انتحارها شنقاً، وصدمة في الوسط الفني نتيجة هذا الحادث غير المتوقع.

  • انتحار الممثلة التونسية عبير شعبان شنقاً
    انتحار الممثلة التونسية عبير شعبان في شقتها بشكل غير متوقع

أعلنت السلطات الأمنية في محافظة نابل، أنها عثرت على جثة الممثلة المسرحية الشابة عبير شعبان، معلقةً شنقاً في سقف شقتها الواقعة في مدينة قربة الواقعة في شمال شرق تونس.

الممثلة المسرحية التونسية عبير شعبان، والتي لم تتجاوز سن الـ30 بعد، فاجأت الوسط الفني بخبر انتحارها شنقاً في شقتها بمدينة قربة (محافظة نابل)، في وقت يعرفها زملاؤها والعاملون في كواليس المسرح بأنها شابة دمثة وموزونة، تتمتع بابتسامة ودودة، ودائماً ما تتصرف بكثير من اللياقة والاحترام مع الآخرين.

وسادت حالة من الاستغراب في الوسط الذي تعمل فيه عبير، خصوصاً وأن أحداً لم يلحظ أي ملامح سلبية عليها في الآونة الأخيرة، والتي يمكن أن تدل على أنها تمر بأزمة ما لا تستطيع حلها أو مواجهتها.

وزاد في أجواء الغموض، أن التقرير الأمني الذي كشف عن العثور على الجثة، لم يشر إلى أي علامات فارقة في الكشف الأولي على الشقة والضحية.

يشار إلى أن الممثلة شعبان لطالما جسدت أدواراً لفتيات مثاليات، ونادراً ما لعبت شخصيات مركبة تستدعي جهداً لكشف سلبيات النفس البشرية، لذا فإن الجميع ينتظرون ظهور الخيوط الحقيقية لهذه النهاية الميلودرامية، لممثلة لم يُغرها في المنابر الفنية أكثر من خشبة المسرح.