50 شخصية عربية ترفض انزلاق "مهرجان الجونة" نحو التطبيع

أكثر من 50 شخصية فنية وأكاديمية عربية يرفضون نية إدارة "مهرجان الجونة السينمائي" تكريم الممثل الفرنسي "العاشق للكيان الصهيوني" جيرارد ديبارديو، ويطالبون إدارة المهرجان المدعوم من وزارة الثقافة المصرية بالعودة عن قرارها.

  • 50 شخصية عربية ترفض انزلاق
    50 شخصية عربية ترفض انزلاق "مهرجان الجونة" نحو التطبيع

مخرجون وفنانون وأكاديميون وكتاب ومواطنون من مصر ودول عربية أخرى منها سوريا وفلسطين ولبنان والعراق، قرروا التصدي لموجة التطبيع الثقافي مع "إسرائيل". 

ووقعّ أكثر من 50 شخصاً من بينهم المخرجان علي بدرخان وفراس محادين والفنانة المصرية فردوس عبدالحميد، 

على بيان أعلنوا فيه رفضهم القاطع عزم إدارة "مهرجان الجونة السينمائي" في مصر، على تكريم الممثل الفرنسي "العاشق للكيان الصهيوني" جيرارد ديبارديو.

وذكّر الموقعون أن المهرجان الذي يموّله رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس وتدعمه وزارة الثقافة المصرية، "سبق وكرّم المخرج اللبناني المطبع زياد دويري في دورة سابقة".

وجاء في البيان أن تكريم ديبارديو وسواه من أصدقاء "إسرائيل"، هو "خرق لما أجمعت عليه (الجمعية العمومية لاتحاد النقابات الفنية) ومعظم الفنانين المصريين، من رفض كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني ومؤيديه"، موضحة أن الممثل الفرنسي "متهم في قضية اغتصاب في فرنسا ما زالت قيد التحقيق".

وطالب الموقعون إدارة المهرجان بــ "إلغاء هذا التكريم الذى يهين قيم الإنسانية والكرامة"، واضافوا: "نعلن شديد رفضنا لهذا التكريم كمواطنين مصريين ونرفض كافة أشكال التطبيع أو المساندة لكل من يدعم العدو الصهيوني الغاشم حتي تتحرر أراضينا العربية".

يذكر أن "مهرجان القاهرة السينمائى الدولي" حاول منذ سنوات تكريم المخرج الفرنسي كلود ليلوش العاشق لــ "إسرائيل"، لكن حفل التكريم ألغي تحت وطأة المواجهة التي خاضها حينها سينمائيون ومثقفون مصريون رفضاً للتطبيع.