"هليوبوليس" يمثّل الجزائر في السباق إلى الأوسكار

سبقت الجزائر معظم الدول العربية في ترشيحها فيلم "هليوبوليس"، نص وإخراج جعفر قاسم، لكي يمثلها في السباق إلى أوسكار أفضل فيلم أجنبي غير ناطق بالإنكليزية.

 

  • ملصق الشريط الجزائري: هليوبوليس
    ملصق الشريط الجزائري: هليوبوليس

Heliopolis شريط روائي طويل كتبه وأخرجه الجزائري جعفر قاسم، إختارته بالإجماع لجنة خاصة يرأسها المخرج العالمي محمد لخضر حامينا (العربي الوحيد الذي فاز فيلمه: وقائع سنوات الجمر، بسعفة كان الذهبية) لكي يمثّل الجزائر في السباق الذي يجري سنوياً بين أفلام الدول التي تمثل أنظمتها للفوز بالترشيح لنيل أوسكار أفضل فيلم أجنبي غيرناطق بالإنكليزية.

الشريط يشارك فيه أمام الكاميرا: سهيلة معلم، مهدي رمضاني، سيزار دومينيك، مراد أورجيت، جاك سار، فوديل عسول، نور الدين داودي، عزيز بوكروني، وأليكسيس رانغارد. صاغ موسيقى الفيلم آماند قمر.

ويصف المخرج قاسم فيلمه بأنه خاص جداً ويعتقد أنه لا يشبه أحداً على الإطلاق.

يتناول الفيلم قصة مجزرة: غيلما، التي ظلت مسؤوليتها عالقة بين أكثر من طرف في الفترة التي أعقبت الحرب الثانية.

إشارة إلى أن الدول العربية تنتبه وقبل أيام من نهاية فترة إعلان نهاية تقديم الأفلام للتسابق، بدليل أن الجزائر وحدها حتى الآن أعلنت عن فيلمها.

ويشاهد أعضاء لجنة الأوسكار في لبنان عدداً من الأشرطة بينها وأبرزها شبه المحسوم للفوز: BROKEN KEYS (مفاتيح مكسورة) للمخرج جيمي كيروز، الذي صوره في 43 يوماً ، منها 5 أيام في الموصل بالعراق، أما مدته على الشاشة فتبلغ 146 دقيقة، ونحن سنعرض له نقدياً في الأيام القليلة المقبلة، بعد مشاهدته على شاشة VOX في عرض خاص اليوم الخميس في 15 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري.