الفنانون التونسيون المعتصمون يهددون بـ "إضراب جوع وحشي"

يبدو أن اعتصام الفنانين التونسيين المستمر منذ يوم الجمعة الماضية، غير قابل للحل بعدما اتهم القيمون على التحرك الوزارة بالتسويف في تلبية مطالبهم، وهددوا بما أسموه بـ: إضراب جوع وحشي.

 

  • جانب من الفنانين المعتصمين في وزارة الثقافة
    جانب من الفنانين المعتصمين في وزارة الثقافة

لم يُفهم معنى ما قصده منظمو حركة الفنانين المعتصمين منذ أيام في وزارة الثقافة، عندما هددوا بـ إضراب جوع وحشي، إذا لم تتدارك الوزارة الأمورالصعبة والقاسية وتلبي طلبات المعتصمين الخاصة بعودة كامل النشاطات الفنية إلى الخشبات والقاعات والمراكز المختلفة لكي تتأمن فرص عمل لعموم الفنانين، والإسراع في تقديم معونات إجتماعية للفنانين تمنع عنهم الفقر والعوز غير راضين عن مبلغ الـ 500 دينار المقدمة كمساعدة لكل فنان، كونها لا تحل أي جزء من المشكلة.

وكان أكثر من لقاء عقد بين المعتصمين وممثلين عن وزارة الثقافة، أسفر عن إخفاق كامل في تأمين أرضية ترضي المعتصمين الذين يرددون عبارات من مستوى: نحن جائعون، والمطلوب مبادرة رسمية إنقاذية تمنع عنا الذل في مواجهة التبعات الإقتصادية التي تصيبنا في القلب. لكن المؤكد من خلال ردود الوزارة أن المتاح أمامها من خيارات ضيق المساحة جداً ولا مجال لإطلاق أية وعود، ويجب على المعتصمين القبول بالقليل لأن لا مجال لأكثر منه في الوقت الراهن.

والحال تنذر فعلياً بما ليس متوقعاً وفق ما قاله أحد الفنانين المعتصمين، لكن الواقع يقول بأن ميزانية الوزارة لا تسمح، وأن إضافة المخصصات لمعالجة الوضع الطارئ، ستفجر مشاكل أخرى في قطاعات مستقرة وتيسر أمورها بالمتوفر من الميزانيات المتاحة في ظروف التقشف والحذر من طوارئ الغد.