المطرب السوداني حمد الريح ضحية جديدة لـ كورونا

الموت يغيّب في أحد مستشفيات الخرطوم المطرب السوداني حمد الريح الذي قضى عن 80 عاماً متأئراً بـ كورونا، غنى خلالها طوال 63 عاماً، منتجاً أكثر من 63 عملاً ألفه العامة والمثقفون على السواء.

 

  • المطرب الراحل
    المطرب الراحل "حمد الريح"

خسر الوسط الفني السوداني المطرب المخضرم حمد الريح الذي أصيب مؤخراً بفيروس كورونا، وتوفي خلال فترة العلاج الذي لم يتجاوب معه نظراً لتقدمه في السن (80 عاماً). وقد نعاه وزير الثقافة والإعلام محمد صالح، بعد ساعات من مناشدته جميع أحبابه بأن يخلصوا له الدعاء ولمصابي كورونا كافة بالشفاء ووصفه بالمرض الخطير والفتاك.

الفنان الراحل سبق له وكان على رأس نقابة الفنانين السودانيين حيث عرفت النقابة معه نشاطاً متميزاً كما أنه أمضى فترة مهتماً بالرياضة إلى درجة أنه أصبح في عداد الفريق الوطني لكرة القدم، وعندما باشر الغناء في العام 1957 حمل لقب: "فنان الجامعة"، وبعد سنوات من الحضور والشهرة حمل لقباً آخر هو فنان المثقفين أو النخبة، ولطالما فضل الغناء بالعربية الفصحى.

أغانٍ كثيرة عرفت له ورددها الجمهور السوداني نذكر منها: الوصية، لو عارف عيونك، سألوا الكلام، السفينة، عجبوني، حمام الوادي، أحلى منك، إنتي كلك زينة، شقي الأيام، حبيبتي، إلى مسافرة، حبيبي أنت تعلم، بين اليقظة والأحلام، شايل الفرح، طير الرهو، أهل الهوى، كمل جميلك، كنا قبلك يا حليوة، ضامر قوامك، يا ماريا، أصبحت كيف، غرامي الأول، وغيرها.