نقابة الممثلين الأميركيين تدرس التصويت على طرد ترامب من عضويتها

160 ألف عضو في نقابة الممثلين الأميركيين وافقوا بشكل ساحق على التصويت لإتخاذ تدابير تأديبية بحق الرئيس السابق دونالد ترامب، منها إحتمال طرده من عضويتها بعد 31 عاماً على إنتسابه إليها.

 

  • الرئيس
    الرئيس"ترامب" وشعار نقابة الممثلين الأميركيين

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب نجا من تدبير العزل من منصب الرئاسة، لكنه على مايبدو سيطرد من نقابة الممثلين الأميركيين بإجماع من أعضاء اللجنة التأديبية التي تدرس مسألة إعتباره متورطاً في أحداث 6 كانون الثاني/ يناير الجاري، حين إقتحم مناصروه مبنى الكابيتول  مقر الكونغرس الأميركي، وإنتهاك الدستور.

"ترامب هاجم القيم التي تعتبرها هذه النقابة مقدسة وهي: الديمقراطية، والحقيقة، وإحترام المواطنين من كل الأعراق والأديان وحرية الصحافة"، هذا ما أعلنته رئيسة النقابة السيدة غبرييل كارتريس، في وقت سيتم درس حملة التضليل الإعلامي الخطيرة التي إعتبرت مقصودة لتشويه صورة الإعلاميين وتهديدهم.

ما ينتظر الرئيس الأميركي السابق واحد من ثلاثة تدابير: إما دفع غرامة، أو تعليق عضويته في النقابة، أو طرده نهائياً من النقابة وسط ضغط من إجماع المنتسبين إلى النقابة بأن تصوت اللجنة مباشرة على قرار بطرده بعدما كان إنتسب إليها عام 1989 لتسهيل تقديم برنامجه التلفزيوني : ذي إبرانتيس، من نوع تلفزيون الواقع، كما كان ظهر في الجزء الثاني من فيلم: وحده في المنزل (مع ماكولاي كولكن) عام 1992، وبعده في شريط: زولاندر، وحلقات تلفزيونية أخرى عديدة. وإن غداً لناظره قريب.