"عابد".. شريط مصوّر عن شاب أنقذته كمامة كورونا من التنمر

ربما هي الفائدة الوحيدة في سجل كورونا الذي غزا العالم كله بدون رحمة، شريط: "عابد"، والذي يحكي عن شاب أنقذه الفيروس من التنمر على "شفاهه الأرنبية" بعدما خبأها بالكمامة.

  • ملصق
    ملصق "عابد" وكاتبة السيناريو "نهى سعيد"

عابد، يصح القول عنه: "مصائب قوم عند قوم فوائد"، فالفكرة التي روتها كاتبة السيناريو نهى سعيد للمخرج مدحت عبد الله، سرعان ما باركها وطلب منها أن توسع الفكرة لإنجاز فيلم هذا وقته، طالما حمّى جائحة كورونا في الذروة، وتقول نهى"توقعت أن يعجب الناس بالفكرة والفيلم، أما جائزة أفضل فيلم في مهرجان العين السينمائي ضمن مسابقة "إصنع فيلمك في زمن كورونا"، فكانت مفاجأة جميلة".

شاب يدعى: عابد، يعاني على الدوام من تنمر الأقربين والغرباء من عيب خلقي إسمه: "شفاه الأرنبية"، وإذا بالحل لمشكلته المؤذية له نفسياً يجيء مع جائحة فيروس كورونا، لأن كل النصائح الطبية فرضت على الناس وضع كمامة طبية على أفواههم وأنوفهم تفادياً لأي عدوى، وبالتالي وجد عابد المبرر لتغطية فمه بالكامل وصار بالتالي مثله مثل بقية الناس.

الفيلم جمع أمام الكاميرا عدة فنانين من أقطار عربية متعددة: أحمد إبراهيم، ومحمد كمال (مصر)، عهود النويس، أحمد القبيسي (الإمارات) عمر أبو الفضل (سوريا)، مهدي بو خريص (المغرب)، ونزار بن خضرا (تونس). وواكبت أحداث الفيلم موسيقى تصويرية صاغها المصري شريف الوسيمي.