وفاة المخرج فهمي الخولي أحد أركان المسرح المصري الحديث

المسرح المصري الحديث يخسر علامته الفارقة بوفاة المخرج فهمي الخولي بعد معاناة طويلة مع المرض.

  • المخرج المصري الراحل فهمي الخولي
    المخرج المصري الراحل فهمي الخولي
  • يحمل المخرج الراحل فهمي الخولي جوائز وأوسمة وتقديرات عديدة
    يحمل المخرج الراحل فهمي الخولي جوائز وأوسمة وتقديرات عديدة

خسارة فنية كبيرة تكبدها المسرح المصري الحديث تمثلت في وفاة المخرج فهمي الخولي ليل الجمعة في29 كانون الثاني/يناير الجاري، بعد معاناة طويلة مع المرض.

"مثّل الراحل الخولي علامة فارقة في تاريخ المسرح المصري، وتمتع بخيال خلاق ميّز تجربته الفنية، ونجحت أعماله في تأصيل الكثير من قيم المجتمع النبيلة".. هكذا نعت وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم المخرج الخولي الذي ترك أعمالاً خالدة في تاريخ المسرح المصري الحديث مستعيناً دائماً بثقافته التي تمزج أصالة الموروث المحلي، مع إضافة ما تعلمه في أميركا عن المدارس المسرحية العالمية عام 1987 عندما حصل على منحة علمية لدراسة المسرح بدت معالمها في أعماله الـ 103 للمسارح الحكومية والخاصة في القاهرة.

المخرج الراحل توفي في مستشفى العلمين الذي نقل إليه بعد تدهور صحته، ولفظ أنفاسه الأخيرة في ساعة متقدمة من ليل الجمعة في 29 كانون الثاني/يناير الجاري. ويشيع بعد صلاة ظهر اليوم السبت، بمسقط رأسه دمنهور.

ويحمل الخولي جوائز وأوسمة وتقديرات من مصر (منها جائزة الدولة التقديرية) و: الأردن، الجزائر، العراق، قطر، اليمن، سوريا، الكويت) وهو يحمل شهادة بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية مع مرتبة الشرف منذ نصف قرن. وشارك مؤخراً في الدورة 16 من ملتقى الشارقة للمسرح العربي تحدث فيه عن تجربته المسرحية الرائدة في موضوع "المسرح العربي والمجايلة.. التواصل والتقاطع".

له أعمال متميزة جداً على خشبة المسرح: (لن تسقط القدس، الوزير العاشق، سالومي، ليلى والمجنون، حمري جمري، الجميلة والأنذال، باب الفتوح، وقديمة إلعب غيرها) أدار فيها (عبد الله غيث، سميحة أيوب، رغدة، نور الشريف، يوسف شعبان، صابرين، نور الدمرداش، وغيرهم) وحضر ممثلاً أحياناً (وحلقت الطيور نحو الشرق،الإمام الشافعي، والعميل 1001)، كما أنه أسهم في تأسيس مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي، وتولّى إدارة فرقة المسرح الحديث، ومسرح الغد، وفرقة تحت 18عاماً التابعة للبيت الفني للفنون الشعبية والإستعراضية.