مهرجان كان 74 يُفتتح اليوم في غير موعده ووسط ضوابط صحية

تأجل مهرجان كان السينمائي الدولي أكثر من مرة، وها هو يفتتح، اليوم الثلاثاء، في قصر المهرجان بالمدينة، وفي غير موعده المعتاد في أيار/ مايو من كل عام، وسط إجراءات صحية صارمة تفادياً لمضاعفات كورونا.

لقطة من الفيلم الإيراني في مسابقة كان: a hero
لقطة من الفيلم الإيراني في مسابقة كان: a hero

نجحت اللجنة المنظمة للدورة 74 من مهرجان كان السينمائي الدولي، في ترتيب كل شيء لزوم العودة إلى قصر المهرجان المطل على الشاطىء اللازوردي في المدينة، والعمل سيتركز في الدورة المقبلة على إقامتها في موعدها الدائم خلال شهر أيار/ مايو. وبانتظار ذلك تبدو كل الطاقات مجندة لإنجاح هذه الدورة التي تُفتتح اليوم بشريط: آنيت، للفرنسي ليو كاراكس، على أن يكون الختام في 17 تموز/ يوليو الجاري مع شريط: css 117 من أفريقيا مع حبي، فيما يراهن العرب على وجود الفيلم المغربي: casablanca beats (ساعة و41 دقيقة) للمخرج نبيل عيوش (يدير: إسماعيل أدرابة، نهيلة عريف، وسماح باريكو) في السباق لنيل السعفة الذهبية ضمن المسابقة الرسمية.

  • المخرج المغربي
    المخرج المغربي "نبيل عيوش" يتبارى في المسابقة الرسمية

تم تثبيت المخرج الأميركي سبايك لي رئيساً للتحكيم (بعد إلغاء دورة العام 2020) كأول فنان من أصول أفريقية يتسلم هذه المهمة في تاريخ المهرجان، ولأول مرة تكون هناك غلبة لعدد النساء على عدد الرجال بين الأعضاء بمعدل 5 إلى 4 (بينهم الفرنسي من أصل جزائري الممثل طاهر رحيم)، من دون أي اعتراض. وقد تصدر الأفلام العالمية المتسابقة لنيل السعفة: a hero للمخرج الإيراني العالمي أصغر فارهادي عن نص له في ساعتين و7 دقائق، صوره بالكامل في إيران، يدير فيه: أمير جديدي، محسن تانابانديه، وفيريشته صدر أورافاي، والشريط الروسي: تيزفر فلو، للمخرج كيريل سيريبرينكوف، الذي تمنعه السلطات من السفر وبالتالي غادر الفيلم وحده إلى المهرجان.

  • الفرنسية صوفي مارسو والألمانية هانا شيغولا في:كل شيء جيد
    الفرنسية صوفي مارسو والألمانية هانا شيغولا في:كل شيء جيد

ومن الأفلام اللافتة من بين الـ 120 فيلماً (في كل التظاهرات): the French dispatch للأميركي ويس آندرسون، والفرنسي: كل شيء جيد، مع صوفي مارسو، والألمانية هانا شيغولا، الإيطالي: تري بياني، لـ ناني موريتي، وفرنسي آخر بعنوان: الأوليمبياد، لـ جاك أوديارد، والتايلاندي: ميموريا، لمخرجه أبيشاتبونغ ويراسيناكول، في وقت أُعلن عن إلغاء عدد من السهرات تفادياً لعدوى كورونا، وسيقتصر حفل بلدية كان على نصف العدد المعروف كل عام ليضم فقط 400 مدعو، وسيخضع المشاركون لفحص دوري مجاني مرة كل 48 ساعة، وستقتصر صفحات المجلة اليومية للمهرجان على 4 بدل 7. وقد إختصر رئيس المهرجان بيار ليسكور الصورة بالقول" لن يكون بإمكاننا التصرف بإهمال. لن نقيم الكثير من السهرات والتجمعات الكبيرة التي قد يكون لها عواقب خطيرة، فكل هذا ضمن مسؤوليتنا جميعاً: المهرجان، المدينة، والمشاركون نريد أن يجري هذا الحدث الذي يقام في ظل جائحة كورونا على أفضل وجه.