عمر الشريف: شمعة أولى.. وما زال العربي العالمي الوحيد

في العاشر من تموز/ يوليو الجاري تمر الذكرى السنوية الأولى لرحيل النجم العالمي عمر الشريف، من دون أي دلائل على حضور العنصر البديل عنه والذي يحظى بدعم ورضى شركات الإنتاج العملاقة في هوليوود، بحيث يجسّد أدواراً أولى ويقف أمام أكبر النجمات الند للند، رغم أن هناك محاولات مختلفة ما تزال في مرحلة البرعم مع أفق ضيق لبلوغ القمة.

الحالة الخاصة التي شكّلها عمر، لا يوجد شبيه لها في الوسط الفني الراهن
في العاشر من تموز/ يوليو الجاري تمر الذكرى السنوية الأولى لرحيل النجم العالمي عمر الشريف، من دون أي دلائل على حضور العنصر البديل عنه والذي يحظى بدعم ورضى شركات الإنتاج العملاقة في هوليوود، بحيث يجسّد أدواراً أولى ويقف أمام أكبر النجمات الند للند، رغم أن هناك محاولات مختلفة ما تزال في مرحلة البرعم مع أفق ضيق لبلوغ القمة.   
الحالة الخاصة التي شكّلها عمر، لا يوجد شبيه لها في الوسط الفني الراهن. في حياة ولمعان الراحل أحمد زكي كان هذا الفنان من العلامات الفارقة التي عرفت شهادات بالغة الإيجابية لطرق باب العالمية، ومات الرجل قبل تحقيق هذه الأمنية الغالية لسيدني بواتييه العرب. 
وفي الوقت الحالي فرحنا لحضور خالد النبوي في مسرحية عن كامب ديفيد لعب فيها دور الرئيس أنور السادات،ثم فاجأ الجميع بملصق فيلم أميركي يحمل رسمه لوحده كسابقة يعيشها فنان عربي، وطلب الممثل السوري غسان مسعود للمشاركة بدور صلاح الدين الأيوبي بإدارة المخرج الإنكليزي ريدلي سكوت الذي عاود التعامل معه في ثلاثة أفلام أخرى عالمية، ومع ذلك لم يستطع غسان أن يعثر لاحقاً على حلقة عالمية أوسع للتحرك والفوز بأدوار ذات قيمة. 
كما أن عمرو واكد شارك في تشكيلة أفلام إنكليزية وإيطالية وأميركية، آخرها أمام سكارليت جوهنسن، ولكنه لم يبلغ مراده وما زال يحاول بدأب .   
هل نزيد على الأسماء بعض الذين ظهروا كلمح البصر في أفلام متفرقة لم نعرف منهم إلاّ أنهم سمعوا كلاماً طيباً عن أدائهم من الأميركيين ثم لا حسّ لهم ولا خبر، واضح أن الكبار وعباقرة الفن لا يتكررون في فترات زمنية متقاربة، وبالتالي علينا أن لا نتفاءل كثيراً في هذا الصدد، رغم أن ممثلين جدداً يصلون من عمق أفريقيا ( حتى من الصومال) ويتحولون نجوماً( النيجيري شيويتل أجيوفور)، هذا عدا عن الوافدين من جنوب شرق آسيا أو الدول الغربية المتعددة. عام على غياب عمر الشريف ولا أحد بعد ملأ فراغه كعربي عالمي.