المهمّشون في لندن يفوزون بسعفة كان للمرة الثانية

للمرة الثانية خلال عشر سنوات يفوز المخرج الإنكليزي المخضرم كن لوتش (في 17 حزيران/ يونيو المقبل بعيد ميلاده الثمانين) بالسعفة الذهبية من مهرجان كان السينمائي الدولي: الأولى عام 2006 عن: ذا ويند ذات شيكس ذا بارلي، والثانية الأحد في 22 الجاري عن: I Daniel blake، الوحيد الذي فاز بسعفتين هو الإيراني أصغر فرهادي عن فيلمه :البائع.

المخرج الانكليزي كن لوتش بعد فوزه بالسعفة الذهبية
بعد مايكل هانيكه، فرنسيس فورد كوبولا، أمير كوستوريكا، بيل أوغست، شوهاي إيمامورا، آلف سجوبرغ، الأخوان البلجيكيان جان بيار ولوك داردين، بات المخرج لوتش في عداد الأسماء الكبيرة التي فاز أصحابها مرتين بالسعفة، وها هو مع شريطه الأجمل يكرر السيرة إياها، رسالة إلى الفقراء الذين يفترض إنصافهم من خلال رجل عجوز ما عاد يحتمل أوجاع قلبه، وحاول مرات عدة الفوز بإعانة من الدولة. صاغ السيناريو بول لافيرني ولعب الأدوار الرئيسية: مايكي ماكروغر، ناتالي آن جيمس، وهادلي سكاري.

 

الجائزة الكبرى للجنة التحكيم نالها أصغر مخرج في المهرجان كزافييه دولان (26 سنة) عن فيلمه ( its only the end of the world) ( إنها فقط نهاية العالم) عن كاتب يعود إلى عائلته بعد غياب 12 عاماً، راغباً في الموت بينهم مصاباً بالآيدز. أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة ففاز بها (American haney) للمخرجة الأميركية أندريا أرنولد التي قدمت قراءة لافتة عن التفاوت الطبقي في أميركا من خلال مجموعة من الشباب المراهقين الذين يقومون بجولة في عدد من الولايات للترويج لمجلتهم وتأمين إشتراكات لها.

 

ومن عالمنا العربي إخترقت المخرجة المغربية هدى بن يمينة بفيلمها(divines ) ( إلهيات) وفازت بالكاميرا الذهبية، وموضوعها المسلمون المتشددون والضغط على فتاة تقطن في محيطهم، مع الممثلتين: أولايا عمامرة، وماجدولين إدريس. وفيما نالت الفيليبينية جاكلين خوسيه سعفة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم: ما روزا، فاز فيلم الإيراني : البائع ( forushande) للمخرج أصغر فارهادي بجائزتين واحدة له عن السيناريو والثانية لبطله شهاب حسيني كأفضل ممثل، والمعالجة لقصة زوجين بعد تعرض المرأة لإعتداء، ومحاولتهما التكيف من جديد.

 

سعفة الإخراج تقاسمها الفرنسي أوليفييه أساياس عن فيلمه (personal shopper) مع كريستين ستيوارتة وآندرس دانيالسن، والروماني كريستيان مونجينو، عن: بكالرويا. ونال الأسباني جونجو كيماناز السعفة الذهبية لأفضل فيلم قصير عن:تايم كود. ومنح الممثل جان بيار ليو سعفة شرفية عن مسيرته كممثل.

جوائز متوازنة رعى منحها رئيس لجنة التحكيم الأوسترالي جورج ميلر.