العربي الملتهب القلب"ونوس": 19 عام غياب

خمس سنوات وهو مصاب بالسرطان لكنه كتب باقة من أقوى مسرحياته رصداً للحال العربية السائدة وعمقاً في التصدّي لجوانب الإنهيار في الكيان والأسس. إنه الكاتب السوري المعروف سعدالله ونوس الذي تمر الذكرى التاسعة عشرة لرحيله ومؤلفاته تتصدر المكتبة العربية السياسية والثقافية.

سعدالله ونوس في أيامه الأخيرة
"ونوس" لطالما إعتبر واحداً من الحراس الأقوياء لسير الحركات والتقلبات والإنقلابات في سوريا ومحيطها العربي، من خلال مسرحياته العديدة، خصوصاً :

_ "حفلة سمر من أجل 5 حزيران"التي أطلقها عام 68 حيث إنتابه حزن وغضب عارمين أحس بهما بعد الهزيمة المنكرة عام 67، وكان يومها في باريس.

_مغامرة رأس المملوك جابر(71) ثم: الملك هو الملك، والإغتصاب(90) وبعد إصابته ومعاناته من السرطان صدر له:منمنمات تاريخية، طقوس الإشارات والتحولات(94) والليالي المخمورة(97 ).

"ونوس"عرف منذ حداثة سنه بأنه يهتز سريعاً للمشاعر الوطنية والقومية، بدليل أنه قرأ جبران خليل جبران وهو بعد في الثانية عشرة من عمره، وفي الحادية والعشرين كتب أول مقالة صحفية له عن الوحدة والإنفصال بين مصر وسورية ضمن إطار الجمهورية العربية المتحدة.

الفنانة الكبيرة السيدة نضال الأشقركانت كرمته وهو في عز مرضه وقدمت أمامه من إخراجها: طقوس الإشارات والتحولات، رغم أنه لفتها إلى صعوبة إخرجها للخشبة، لكن إعجابها بالنص فاق كل شيء، فأقدمت ونجحت كثيراً جداً.

عرف هذا الكاتب العربي العالمي إحتراماً من كل المرجعيات المسرحية فنال جوائز وتقديرات، وكتب كلمة المسرحيين في العالم بمناسبة اليوم العالمي للمسرح.