هندي قلب معادلة ثابتة في الرياضيات وهو تحت جزمة الإنكليز

عادت السينما حوالي مئة عام إلى الوراء وأضاءت على شخصية عالم الرياضيات الهندي الشاب رامانوجان ( جسّده الممثل الإنكليزي من أصل كيني ديف باتل) الذي حطّم معادلة رياضية إستعصت على التعديل فقلبها إلى النقيض وإستحق عضوية المجلس الملكي، رغم دوسه أكثر من مرة بأحذية الجنود الإنكليز داخل حرم جامعة ترينيتي في لندن لأنه هندي.

رامانوجان مع استاذه الانكليزي جيريمي آيرونز  في فيلم The man who knew infinity
The man who knew infinity هو عنوان الفيلم الذي أخرجه وأنتجه مات براون عن نص له وضعه مع روبرت كانيغل، مع خيار موفق جداً بإسناد الدور الأول للممثل الإنكليزي من أبوين أصلهما كيني( نيروبي) ديف باتل الذي بلغ ال26 عاماً في 23 نيسان/ أبريل الماضي، بعدما شاهدناه لأول مرة في شريط: سلامدونغ مليونير. باتل يعطي دور رامانوجان قيمة خاصة ومميزة جذبت الأنظار لمتابعة الأحداث مع وجه هندي مئة في المئة، أول ما يلفت فيه ذلك الحزن الدفين والصدق الكامل، ونستطيع توجيه الشكر إلى سيد الكاستنغ راي بيرسكوت إدغرتون، لآنه إختار أهم الممثلين الإنكليز جيريمي آيرونز لدور البروفسور الجامعي هاردي الذي إكتشف موهبة رامانوجان وإستدعاه إلى جامعة ترينيتي للإقامة وإجراء الأبحاث تحت إشرافه.

 

يصل الشاب الهندي من مدراس تاركاً عروساً شابة وأماً عجوزاً، ليباشر عمله الدؤوب ليل نهار مع هاردي، وسط إنقطاع كامل للتواصل مع زوجته التي كتبت العديد من الرسائل لكن أمه لم ترسلها بالبريد، بينما كتب رامانوجان ولم تصل رسائله إلى عروسه، وساءت معنويات الشاب الطري العود عندما رفض طلب أستاذه بمنحه عضوية المجلس الملكي، وبعدما تحرّش به بعض الجنود الإنكليز لأن الحرب العالمية مستعرة وهو يعيش في نعيم لندن ودفعه أحدهم داخل حرم الجامعة فوقع أرضاً ليتعاون ثلاثة جنود على دوسه بجزماتهم حتى تورم ظهره ووجهه.

 

وإذ يتبين أنه مصاب بتدرن في الرئة، ويبصق دماً، رفض الشاب إطلاع أستاذه على مرضه، وردد أنه يعتزم العودة إلى بلاده مع شعوره بأنه على شفير الموت وهو ما نفاه له هاردي، وأمّن له لقاء مع الدكتور الذي يعتبر أن كل ما يقوم به رامانوجان لا طائل منه فهو يبحث في المستحيل، وبعد إشارات إيجابية على إمكانية كسر المعادلة الثابتة، لاحظ الأستاذ المعارض أن الأمور على وشك التأشير على حدث هو الأكبر في مجال الرياضيات. وحصل هذا فعلاً مع براهين قدّمها العبقري الهندي الشاب وهو على فراش المرض، حتى لا نقول الموت، وكانت النتيجة أن الشاب نال عضوية المجلس الملكي في حفل تكريم نموذجي كبير.

غادر بعدها رامانوجان إلى بلده وعاش عاماً واحداً قبل أن يموت عن 32 عاماً متأثراً بالتدرن في رئتيه.

شريط مؤثر جداً مع ممثلين رائعين:آيرونز، وباتل.