الأردن يمنع حفلاً رابعاً لـ "مشروع ليلى" في عمّان

الأردن يمنع عملاً فنياً جديداً لفرقة "مشروع ليلى" رغم أن الفريق قدم ثلاث حفلات سابقاً في عمان من دون أي اعتراض أو شروط.

مشروع ليلى للجمهور الأردني: نأمل أن تغيّر السلطات المعنية قرارها كي نراكم بعد كم يوم.
مشروع ليلى للجمهور الأردني: نأمل أن تغيّر السلطات المعنية قرارها كي نراكم بعد كم يوم.
كان الجمهور الأردني على موعد يوم الجمعة 29 نيسان / إبريل مع الفرقة الشبابية اللبنانية "مشروع ليلى"، على المدرّج الروماني في العاصمة عمّان، لكن وزارة السياحة والآثار سحبت الترخيص بإقامة الحفلة "بسبب تعارضها مع أصالة الموقع". بيان لـ "مشروع ليلى" قال إنه "سبق لنا أن أحيينا 3 حفلات في الموقع نفسه سابقاً وخضعنا لآلية طلب الترخيص نفسها من السلطات المختصة".   أضاف البيان: "لقد تم إبلاغنا بشكل غير مباشر بأن السبب وراء هذا التغيّر المفاجئ هو اعتراض جهات معينة لا يمكن الإفصاح عن هويتها في هذا الوقت لتفادي دعوى قضائية موضوعها التشهير والافتراء".   وأشار الفريق أيضاً إلى أنه "لن يكون من المسموح لنا بأن نقدّم عروضنا في أي مكان من الأردن بسبب معتقداتنا السياسية والدينية..نحن نطلب باحترام من المملكة الأردنية الهاشمية إعادة النظر في موقفها إزاء رسالتنا وفننا، ونحث المملكة أن تحارب إلى جانبنا وليس ضدّنا في هذا النضال الجاري من أجل الحرية الثقافية ضد قوى السيطرة الفكرية والعسف الثقافي".   وخاطب البيان الشعب الأردني: "نأمل أن تغيّر السلطات المعنية قرارها كي نراكم بعد كم يوم".