المطالبة بالتوازن في مهرجان "موازين"

في واحد من الإحصاءات العربية منذ عدة أعوام إشارة واضحة ومؤكدة إلى الحضور الطاغي للمطربات والمطربين اللبنانيين في الحفلات التي تقام في العواصم العربية والمغتربات، بنسبة 78 بالمئة من حجم الطلب على النجوم. وعند صدور هذا الرقم المرعب لم تصدر أي ردود فعل من الأقطار العربية سلباً أو إيجاباً، لكن هذا لم يمنع بعض التعليقات المتفرقة، خصوصاً في مصر.

مهرجان موازين ينظم في العاصمة الرباط
مهرجان موازين ينظم في العاصمة الرباط
جديد هذا الوضع حصل هذه الأيام مع التحضيرات الواسعة والدقيقة لمهرجان موازين الدولي (مغرب الثقافات) في الدورة الخامسة عشرة والتي تقام في الفترة بين 20 و29 أيار/ مايو المقبل على مسرح النهضة في الرباط، فقد لاحظ الزملاء في مصر أن المهرجان تعاقد مع خمسة مطربين لبنانيين(عاصي الحلاني، ميريام فارس، يارا، ديانا حداد، وملحم بركات) ومطربة مصرية واحدة هي شيرين عبد الوهاب، وخصصت ليلة للمغربي سعد المجرد، وأخرى للون الخليجي، لذا نشرت صحيفة" اليوم السابع" مقالة بعنوان: شيرين عبد الوهاب المصرية الوحيدة أمام 5 لبنانيين على مسرح موازين"، وذكّر المقال بوجود نجوم آخرين في مصر أمثال: عمرو دياب، أنغام، محمد منير، تامر حسني. 
 

عاماً بعد عام تتكرر الوقائع نفسها في المغرب وفي العديد من المهرجانات التي تضم عرباً وأجانب، والكل يلاحظون أرجحية المشاركة اللبنانية قياساً على سواهم من إخوانهم العرب، ليكتشف الجميع أن اللبنانيين يطلبون للمشاركة بناء على رغبة الجماهير التي تعيش مع أغنياتهم أشهراً طوالاً قبل وبعد المهرجان، وهم فعلياً لا يعرضون أنفسهم على إدارات المهرجانات.