"درع الرواد" لصاحب شعار " إعرف عدوك"

ذرّف الفنان الكبير "عزت العلايلي" على الـ 84 عاماً، ومع ذلك فهو يتمتع بنشاط بدني جيد يعتبره الحاج"أبو محمود" ترجمة لحياة سوية لم يخالف خلالها شرع ربنا في شيء، ورغم حزنه المستمر على رحيل زوجته مؤخراً، إلاّ أنه وافق على تكريمه الإحتفالي في المسرح القومي ومنحه "درع الرواد" وشهادة تقدير عن مجمل أعماله وتاريخه الفني، ليل الجمعة في 27 نيسان/إبريل الجاري، حيث تم الكشف عن تحضيره لتقديم عمل مسرحي ضخم هذا العام على خشبته العريقة.

العلايلي يتسلم الدرع

تظاهرة تقدير وإحترام وحب للفنان "العلايلي" شهدها المركز القومي للمسرح والموسيقى والفنون الشعبية برئاسة محمد الخولي، تضمنت عرض شريط وثائقي عنوانه "عزت العلايلي إبن الأرض الطيبة" يعلّق عليه بالصوت الفنان "أشرف عبد الغفور" وتقدم فيه (إلهام شاهين، إنعام محمد علي، عصام السيد، سمير صبري، محمود الجندي، نبيل الحلفاوي) شهادات في المحتفى به، وألقى "عزت" كلمة رد فيها على ما فاض به مسؤولون وزملاء في الحديث عنه، وصولاً إلى الخشبة التي سيعود قريباً ويقف فوقها، فقال "كان لي الشرف أن أقف إلى جوار عمالقة الزمان على هذه الخشبة العظيمة خشبة المسرح القومي، كم رفعتني إلى السماوات وكم أسالت دموعي حزناً وفرحاً، كم تزاملنا هنا وكم حققنا من آمال، وكم قوبلنا بكل الترحاب من جمهورنا، ولا تزال هذه الأصوات ترن في أذني حتى الآن".

بعد حرب الـ 67 أطلق "العلايلي" حلقات إذاعية عرفت جماهيرية واسعة وحماسة مدوية، أعطت شعوراً بعزيمة جديدة لصناعة نصر محتّم على العدو الإسرائيلي بعد نكسة 67، حملت عنوان "إعرف عدوك" وهناك من زاد عليه ".. حتى تنتصر عليه". ومما أسس لحضور مختلف لهذا الفنان المتميز جداً أنه لطالما تصرّف كعربي، فلبّى دعوة لبنان وصوّر مع المخرج "مارون بغدادي" شريط "بيروت يا بيروت"، وشارك مع الجزائري "أحمد راشدي" في "الطاحونة"، وسافر إلى العراق مع المخرج "صلاح أبو سيف" وأنجزا الفيلم الملحمي "القادسية"، بينما قدّم عشرات الأفلام في القاهرة أبرزها مع "يوسف شاهين" (الأرض، إسكندرية ليه) مع "أبوسيف" (السقا مات، المواطن مصري) وخيري بشارة (الطوق والإسورة) إضافة إلى "رسالة من إمرأة مجهولة"، "التوت والنبوت"، "على من نطلق الرصاص"، "الطريق إلى إيلات، و "لا عزاء للسيدات".

"العلايلي" كُرّم على خشبة القومي التي سبق وعرفت معه مسرحيات (كفاح شعب، أهلاً يا بكوات، بيغماليون، شيء في صدري، ثم تشرق الشمس، الإنسان الطيب، خيال الظل، أغنية على الممر، تمر حنة- مع المطربة وردة، و "العمر لحظة") وهو عائد إليها هذا العام مع عمل جديد، بينما تعرض له الصالات السينمائية قريباً فيلم "تراب الماس" للمخرج "مروان حامد" والكاتب "أحمد مراد" ويلعب فيه "عزت" شخصية "محروس برجاس" من رجال السياسة الذين لهم مد شعبي يتواصل مع أحد أبطال الفيلم (آسر ياسين، منة شلبي، شيرين رضا، إياد نصار، ومحمد ممدوح)، كما يتم الإعداد لتصوير شريط بعنوان "البحث عن ريا وسكينة" عن رجل عايشهما، للمخرج السوري "عبد القادر الأطرش" نص "أحمد عاشور".