عمّان ليست "تل أبيب"

أردنيون يرفضون تصوير مشاهد في العاصمة عمّان على أنها "تل أبيب" في مسلسل أميركي من إنتاج شركة "نيتفليكس" العالمية.

تحاكي الأحداث التي يتمّ تصويرها في عمان لأحداث تدور في الأراضي الفلسطينيّة
تحاكي الأحداث التي يتمّ تصويرها في عمان لأحداث تدور في الأراضي الفلسطينيّة

أثار تصوير مشاهد من مسلسل أميركي من إنتاج شبكة "نيتفليكس" العالمية، في العاصمة الأردنية عمّان، على أنها في "تل أبيب" غضب كثير من الأردنيين.

وانتشرت على مواقع التواصل الإجتماعي فيديوهات وصور لناشطين يتظاهرون في عمّان، على تصوير مسلسل "The Messiah" الأميركيّ.

وتحاكي الأحداث التي يتمّ تصويرها في عمّان لأحداث تدور في الأراضي الفلسطينيّة، وفيه تمّ تغيير أسماء الشوارع لأسماء عبرية، ولوحات السيارات إلى صفراء، الأمر الذي فاجأ المارة في شارع الرينبو وسط العاصمة.

 

ولبّى ناشطون دعوة تجمّع مناهض للتطبيع، ونظّموا اعتصاماً في مواقع تصوير المسلسل، أمس السبت، في خطوة احتجاجية على "الترويج للاحتلال الإسرائيلي والتطبيع معه".

ومن جهتها، نفت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام في بيان لها أمس، ما أشيع عن المسلسل أنه من انتاج إسرائيلي. 

وأكدت أنها "على دراية بتصوير مسلسل تلفزيوني من إنتاج نتفليكس في الأردن، والذي يتضمّن مشاهد يفترض أنها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ومن هنا جاء وجود ممثلين يرتدون زيّاً لجنود إسرائيليين".

وأوضحت الهيئة أنّها "لا تتدخل بمحتوى فيلم يصوّر في الأردن، وليس لها رأي فيه، والهيئة لا تطلع على السيناريو".

وشددت على أن "سياسة عدم التدخّل في المحتوى لا تعني أن الهيئة الملكية للأفلام تؤيد المضمون أو توافق على الرسالة التي يحملها أيّ إنتاج يتمّ تصويره في الأردن، وأن دور الهيئة مثل أيّ هيئة أفلام في العالم، يكمن في تسهيل إنتاج أيّ عمل يتمّ تصويره في الأردن".

وقالت الهيئة إن هذا المسلسل "وفّر فرصة عمل لـ200 أردني في الـ20 يوم تصوير". 

ويذكر أن نقابة الفنانين الأردنيين، استبقت بيان هئية الأفلام وأكدت  "عدم علمها بتصوير أحداث المسلسل في عمان، ورفضها له وعدم موافقتها عليه".

وأكدت النقابة في بيان لها أنها "ستوجه خطاباً رسمياً للهيئة تطلب فيه توضيحاً عن العمل والقصة التي يناقشها، والشركة المنتجة، وجنسيات الممثلين، لاتخاذ إجراءاتها المناسبة".

بدوره استهجن تجمّع "التحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع"، في كتاب موجه إلى الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، "السماح بتصوير مثل هذا الفيلم وغياب الرقابة عن محتواه وما يتمّ تصويره". 

وتحدثت الناشطة الأردنية اسراء صالح منذ يومين على صفحتها على "فيسبوك"، عن أنّ الشركة تدفع 35 ديناراً أردنياً على كل يوم تصوير،  بالإضافة إلى الوجبات والمواصلات علينا، لمدة 50 يوم وفي 53 موقع مختلف في عمان".

وأضافت عن أنّ مسؤول الكاستينج أخبرها أنّه "صحيح أنّ التصوير في عمان لكن على أنّها تل أبيب، ويمكن أن يتطلب المشهد ارتداء زيّ المجندات الإسرائيليات". 

وتفاعل الكثير من الأردنيون على مواقع التواصل الإجتماعي رفضاً لتصوير المسلسل.