"مروّح ع فلسطين" تفتتح "أيام قرطاج المسرحية 20"

فلسطين مكرّمة في الدورة 20 من مهرجان "أيام قرطاج المسرحية" التي تقام في الفترة من 8 إلى 16 كانون الأول/ديسمبر الجاري، وتُفتتح بمسرحية المخرجة البرتغالية "ميكاييلا ميراندا" بعنوان "مروّح ع فلسطين"، بينما على البرمجة 117 عملاً من 39 بلداً، ويُخصص يوم تكريمي لـ 11 مسرحياً عربياً وأفريقياً، وتُنظم تظاهرة بعنوان "إستنطاق الذاكرة" عن نوستالجيا 35 عاماً من عمر المهرجان.

مدير المهرجان "حاتم دربال" أشار إلى أن التكريم يشمل (عرين عمري، منى نور الدين، أسعد فضة، دليلة مفتاحي، عبد العزيز المحرزي، عبد الله الراشد، خالد الطريقي، حسن الكوياتي – بوركينا فاسو، عبد الرحمن أبو زهرة، سامي عبد الحميد، وحسن المنيعي) ومن الراحلين (منصف لزعر، حاتم بالرابح، خديجة السويسي) وتتنافس على جوائز المهرجان مسرحيات: "جويف" – يهود، "ذاكرة قصيرة" (تونس) "تقاسيم على الحياة" (العراق) تصحيح ألوان" (سوريا) "عبث" (المغرب) "المجنون" (الإمارات) "يوميات أدت إلى الجنون" (الكويت) "dans la solitude des champs" (غينيا) "هاملت بعد حين" (الأردن) و "a corps et acri" (التوغو)، وتتمثل مصر بـ "الساعة الأخيرة" إخراج "تامر عبد المنعم" وتتناول حياة الطيار الأميركي الذي ألقى أول قنبلة نووية على هيروشيما اليابانية في الحرب الثانية، جسّد الأدوار (شريف صبحي، سامية عاطف، ومعتز السويقي).

شريط الإفتتاح إختارت له المخرجة من الممثلين كلاً من (إيهاب تلاحمة، علاء شحادة، وأمير أبو الرب، سماح محمود، معتز ملحيس)، وإستندت في السيناريو الذي صاغته على مجموعة من القصص الحية التي تتناول معاناة الأسر الفلسطينية من القمع الإسرائيلي، وركزت روايتها للأحداث على قصة شاب ولد وترعرع في الولايات المتحدة لكن والدته كانت تصر على وضعه يومياً في صورة وقيمة ورمز فلسطين، مخافة أن ينسى بلده في غمرة الأجواء الأميركية، وكبر وهو يستحضر صورة فلسطين في خاطره، وقرر زيارتها وملامسة الوقائع وإذا به في غمرة التعرّف على أوضاع الناس هناك يجد نفسه منجذباً لكي يبقى ويعيش، موجهاً الدعوة لكل شقيقاته للعودة أيضاً. العازفان "سامر أبو هنطش"، و"نبيل الراعي" يواكبان العمل عزفاً حياً.

 3 ندوات رئيسية ينظمها المهرجان، تحمل عناوين "المسرح التونسي واللامركزية" (بإدارة "محمود مسعود إدريس") "الركح والممثل في المسرح ما بعد الدرامي" (يديرها محمد المديوني) "الكتابة المسرحية اليوم: تحولاتها ورهاناتها الدرامية وما بعد الدرامية" ( بإدارة عبد الرحمن المسعودي). أما لجنة تحكيم المهرجان فيرأسها التونسي "حمدي الحمايدي"، وفي عضويتها اللبنانية "شادية زيتون دوغان"، الجزائري "زياني شريف عياد"، السوري "هشام كفارنة"، التونسي "كمال علاوي"، ومن الونغو "موابيلاي مبونغا".