المسلسلات اللبنانية تُنافس، وبعضها يتفاءل بالزملاء السوريين

الإنتاج التلفزيوني اللبناني باتت له هيكلية وهو يوسّع مكاناً رحباً لما يصوّره في موسم الشهر الكريم أو خارجه، والمهم أن حضوره هذا العام على خريطة رمضان 2018 جيدة، فهناك 6 مسلسلات محلية مئة في المئة وثلاثة شارك فيها فنانون من سوريا أمام وخلف الكاميرا، لزوم حاجة مزدوجة أولاً للمساعدة في التسويق المضمون، وثانياً لمبادلة بعض الأعمال السورية التي تستعين بلبنانيين، بالمثل.

اللافت أن الأعمال المحلية تحظى بحصة إعلانية كريمة على الشاشات بما يعني نسبة مشاهدة لافتة جداً، وهذا ينسحب على الأيام العادية التي باتت تشهد إنحيازاً واضحاً إلى الأعمال المنفذة داخلياً رغم أن الكثير منها نسجل عليه ملاحظات لا تنتهي، سواء لجهة التمثيل أو النص وصولاً إلى الإخراج. وعلى البرمجة حالياً أعمال لبنانية صرفة منها حلقات "موت أميرة" (غير الفيلم الذي لعبت بطولته سوسن بدر) للمخرج "عاطف كيوان" عن نص لـ "طوني شمعون" (مع كارمن لبس، أسعد رشدان، شيراز) الذي دعتنا الشركة المنتجة "مروة غروب" إلى لقاء عرضت خلاله الحلقة الأولى من العمل وكانت مكثفة الأحداث على الطريقة الأميركية، الثاني "ومشيت" لـ "شارل شلالا" مع الثنائي الذي أثبت نجاحه الكاتبة والممثلة "كارين رزق الله" وزميلها "بديع أبو شقرا" وبدا من الحلقة الأولى سخونة الأجواء، يليه "حبيبي اللدود" لـ "سيزار الحاج خليل" عن نص لـ "منى طايع" مع "يورغو شلهوب"، "جوانا حداد"، و"ألين شمعون".

وتُعرض تتمة أحداث "الحب الحقيقي" (مع باميلا الكك، جوليان فرحات، ونيكولا معوض)، التي كانت أخذت وقتاً ثميناً من وقت اللبنانيين، فيما تعود المخرجة "رندلى قديح" إلى الإخراج الدرامي بعيداً عن الكليبات فتقدّم "مجنون فيكي"عن نص لـ "فراس جبرا" يجمع "يوري مرقدي" و"رلى سعد"، إضافة إلى كوميديا كتب نصوصها "رازي وردة" وتخرجها "علا حيدر" في إنتاج لـ "مروى غروب" مع"عباس جعفر(في رهان بطولة عليه يسبق الرهان السينمائي مع رائد سنان) ،"طوني نصير"، سعد القادري"، و"دانا". في وقت تظهر "سيرين عبد النور" في خماسية "الشهر التاسع"، و"نادين الراسي" في خماسية "حدوتة حب". ويقدّم المنتج "صادق صبّاح" عملين يتشارك فيهما لبنانيون وسوريون هما "طريق" للسورية "رشا شربتجي" تدير "نادين نسيب نجيم" و"عابد فهد"، و"الهيبة العودة" أيضاً لمخرجه السوري "سامر البرقاوي" مع فريق لبناني سوري أمام الكاميرا (نيكول سابا، وتيم حسن).

ويقدّم المنتج "جمال سنان" حلقات "جوليا" بإدارة المخرج "إيلي.ف.حبيب" عن نص لـ "مازن طه" (مع ماغي بوغصن، والسوري قيس الشيخ نجيب). والحصيلة مجموعة مسلسلات منتجة محلياً، تجد حيّزاً للإهتمام، وتجذب المعلنين وهي تحتاج لبعض التركيز، والصرف عليها بقلب أقوى.