"أسامة الرحباني" يتابع مع "هبة طوجي" ويُعلن لـ "الميادين نت": "نفرتيتي مسرحيتي للعام 2019"

مؤلف موسيقي أسرنا بالموسيقى التصويرية التي صاغها لحلقات "طريق" إخراج "رشا شربتجي" بين الرائعين "نادين نسيب نجيم" و"عابد فهد"، ومكتشف أصوات من الباب الأول بدليل ما حققته المطربة والممثلة والمخرجة "هبة طوجي" من حضور عربي وعالمي، وعضو تحكيم في العديد من البرامج لا يُهادن أحداً. الفنان "أسامة الرحباني" ثالث (بعد مروان وغدي) أبناءالأستاذ الكبير "منصور الرحباني"، مرتبط هذا الصيف بالعديد من المهرجانات العربية (قرطاج وموازين) برفقة "هبة" التي كشف أنها تنجز كتابة سيناريو أول فيلم روائي طويل ستخرجه قريباً، أما هو فيعمل على مسرحية ضخمة منذ سبع سنوات تكتمل فصولها العام المقبل عن الملكة الفرعونية "نفرتيتي".

الفنان "أسامة" أمضى السنوات الأخيرة من عمر والده لصيقاَ به ناهلاً من معينه الذي لا ينضب، ثقافة فنية رفيعة، وسلوكاً مهنياً راقياً، إضافة إلى كونه كتب العديد من مسرحياته  التي قدّمها مما أوجب تحاورهما على الدوام، يضاف إلى ذلك الخبرة الأكاديمية والعملية ما بين أميركا وأوروبا، وكان لافتاً في موسم رمضان 2018 صياغته للموسيقى التصويرية لحلقات "طريق"، وتأكيده أن مساره الفني مرتبط  بمشروع كبير له هدف واضح وهو تقديم الموسيقى الحقيقية التي تخدم في تعزيز الوعي العام لدى الجماهير على إختلافها، نافياً أن إبني عمه "زياد" و "غسان" أقل نشاطاً منه ومن شقيقيه "مروان" و"غدي"، مشيراً إلى أن لهما خصوصية في العمل، فالأول سيفتتح مهرجانات "بيت الدين"، والثاني بصدد تحضيرات لعمل جديد.

هو نموذج ديناميكي، صدامي يمتلك ثقة بالغة في ثقافته، وصاحب موقف لا يتردد معه في المواجهة حتى النهاية، وكان لحضوره أستاذاً في ستار أكاديمي، وعضو تحكيم في العديد من البرامج الجماهيرية، صدى إيجابي، معترفاً بأنه طُلب منه أحياناً أن يُخفف من حدة ملاحظاته، مشيراً إلى أن هذه البرامج إكتسبت مصداقية من خلال الرأي السديد الذي كان يُطلقه على الدوام. وإذ أشار إلى ردة الفعل العالية التجاوب مع حفلاته و"هبة" في مصر أكد على أن ما يحققه حضورهما في كل الحفلات شرقاً و غرباً يعزز الرأي بأنهما يسيران في الطريق السليم. "أسامة" أكد بإبتسامة عريضة أنه و"هبة" منسجمان فنياً وإنسانياً ولا شيء أكثر من ذلك حتى الآن بينهما، وقال لـ "الميادين نت":