"جائزة الشيخ زايد للكتاب" تفتح باب الترشح لدورتها الـ 15

"جائزة الشيخ زايد للكتاب" تفتح باب الترشح لدورتها الــ 15 بدءاً من شهر حزيران/يونيو الحالي وحتى الأول من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

  • "جائزة الشيخ زايد للكتاب" تفتح باب الترشح لدورتها الـ 15
    "جائزة الشيخ زايد للكتاب" تفتح باب الترشح لدورتها الـ 15

 اعلنت "جائزة الشيخ زايد للكتاب" عن فتح باب الترشح لدورتها الــ 15 بدءاً من شهر حزيران/يونيو الحالي وحتى الأول من تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

ويأتي الإعلان عقب اختتامها لأول حفل افتراضي لتكريم الفائزين في دورتها الــ 14، الذي عرض عبر بثّ مباشر على منصات الجائزة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال شهر نيسان/أبريل الماضي.

وتتضمن الجائزة تسعة فروع هي: الآداب، والترجمة، والتنمية وبناء الدولة، والثقافة العربية في اللغات الأخرى، وأدب الطفل والناشئة، والفنون والدراسات النقدية، والمؤلِّف الشاب، والنشر والتقنيات الثقافية، وشخصية العام الثقافية.

وتستقبل  الجائزة ترشيحات ذاتية من المؤلفين أنفسهم إلى جانب ترشيحات دور النشر التي تستطيع تقديم ترشيحات الكتب الصادرة عنها بعد أخذ موافقة المؤلفين الخطية.

 ويمكن للراغبين بالترشح للدورة الجديدة الاطلاع على المعلومات الكاملة حول خطوات وعملية الترشح الإلكتروني عبر الموقع الرسمي للجائزة.

يذكر أن الجائزة شهدت في نسختها الأخيرة تكريم الفائزين في 7 فئات، بمن فيهم منصف الوهايبي من تونس الفائز في فرع الآداب عن ديوانه "بالكأس ما قبل الأخيرة"، والكاتبة والفنانة التشكيلية ابتسام بركات من فلسطين في فرع "أدب الطفل والناشئة" عن قصتها "الفتاة الليلكية"، والباحث حيدر قاسم مطر من العراق في فرع "المؤلف الشاب" عن كتابه "علم الكلام الإسلامي في دراسات المستشرقين الألمان – يوسف فان إس أنموذجاً"، ود. محمد آيت ميهوب من تونس في فرع الترجمة، عن ترجمته كتاب "الإنسان الرومنطيقي" للمؤلف جورج غوسدورف، من اللغة الفرنسية إلى العربية.

 كما فاز الكاتب الهولندي ريتشارد فان لوين في فرع "جائزة الشيخ زايد للثقافة العربية في اللغات الأخرى"، عن كتابه "ألف ليلة وليلة وسرديات القرن العشرين: قراءات تناصّية" باللغة الإنجليزية، وفازت مجلة بانيبال البريطانية للنشر في فرع النشر والتقنيات الثقافية، بالإضافة إلى تكريم الشاعرة والباحثة والمترجمة والأكاديمية الفلسطينية الدكتورة سلمى الخضراء الجيوسي التي حازت على لقب شخصية العام الثقافية.