بسبب "كورونا".. احتفال محدود بيوم الباستيل في فرنسا

"كورونا" تلقي بظلالها على أهم الأعياد الوطنية في فرنسا. والفرنسيون يحتفلون بــ "يوم الباستيل" من دون مشاركة الدبابات والجنود في العرض العسكري المعتاد.

  • بسبب
    بسبب "كورونا".. احتفال محدود بيوم الباستيل في فرنسا (أ ف ب)

أقامت فرنسا اليوم الثلاثاء احتفالاً سنوياً محدوداً بــ "يوم الباستيل"، نظراً لتفشي جائحة "كورونا" في مختلف أرجاء أوروبا.

وبدلاً من مشاركة الدبابات والجنود في العرض العسكري المعتاد بشارع الشانزليزيه، وقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في سيارة جيب عسكرية يستعرض جنوداً وقفوا متباعدين لمنع العدوى في ميدان كونكورد، بعد عرض جوي نفذته طائرات مقاتلة.

وقال ماكرون في رسالة صدرت قبل الاحتفال "أتمنى، مع كل الفرنسيين والجيوش نفسها، تقديم تحية عطرة للعاملين في القطاع الصحي والقطاعات الأخرى الذين أسهموا في أن تستمر الحياة العامة والاجتماعية والاقتصادية. الإخلاص والتفاني والشجاعة والتضامن التي ظهرت بقوة في كل مكان في مدننا وريفنا تستحق التقدير".

ولم يسمح للمتابعين يوم الثلاثاء بالاقتراب من ميدان كونكورد، أكبر ميادين باريس، لتجنب انتشار العدوى بالفيروس الذي قتل 30 ألف شخص على الأقل حتى الآن في فرنسا. وهذه هي المرة الأولى منذ عام 1980 التي لم يُقم فيها عرض احتفال "يوم الباستيل" السنوي في شارع الشانزليزيه.

و"يوم الباستيل" هو العيد الوطني لفرنسا ويعود للثورة الفرنسية عام 1789. وفي ذلك اليوم اقتحم الفرنسيون حصن الباستيل، الذي كان يستخدم لاحتجاز السجناء وأصبح رمزاً للحكم القاسي لملوك فرنسا.