بعد اختطافها.. "الثقافة العراقية" تتابع قضية هيلا مويس

وزارة الثقافة العراقية تتابع قضية اختطاف الألمانية هيلا مويس في ببغداد، وتناشد كل من له علاقة بالقضية الإستجابة لجهود إعادة الحرية لـ "صديقة الثقافة العراقية".

  • بعد اختطافها..
    هيلا مويس

قالت وزارة الثقافة العراقية إنها تتابع "باهتمامٍ بالغ" قضية اختطاف الناشطة الألمانية هيلا مويس التي اختطفت ليل الاثنين قرب منزلها في منطقة الكرادة في بغداد على يد مسلحين مجهولين.

وقالت الوزارة في بيان إنها "تجري اتصالات مكثفة مع الجهات المعنية بالأمر"، داعية إلى "بذل المزيد من الجهود لإطلاق سراح الناشطة العاشقة لبغداد، والتي عُرفت بمواقفها المساندة لعودة الحياة الثقافية والفنية إلى عافيتها".

وعلقت وزارة الخارجية الألمانية على اختطاف مويس التي تعمل مديرة القسم الثقافي في معهد "غوته" في العراق، إن برلين "بدأت النظر في القضية من أجل إيجاد حل يضمن الشخص المعني وأمنه وسلامته". 

ورأت وزارة الثقافة العراقية أن مثل هذه الحوادث "تقوّض الجهود الكبيرة التي يقدمها صنّاع الحياة في هذا البلد، والتضحيات الكبيرة التي بذلها مقاتلونا الأبطال في الدفاع عن الإنسانية ضد الإرهاب، فضلاً عن أنها تشوه الصورة الجميلة المعروفة عن الإنسان العراقي بكرمه وعطائه، خاصةً وأن هيلا مويس كانت جسراً بين المثقفين العراقيين ومثقفي العالم".

وناشدت في بيان كل من له علاقة بهذه القضية أن "يستجيب لصوت الإنسانية النابض، ويكون عوناً للخيرين من أبناء هذا الشعب في عودة الحرية لصديقة الثقافة العراقية هيلا مويس".