الإعلامي السوري مروان الصواف ينفي الشائعات ويؤكد أنه بصحة جيدة

بعد تداول أنباء عن موته، الإعلامي السوري مروان الصواف ينفي النبأ ويعلق قائلاً إنه بصحة جيدة.

  • الإعلامي السوري مروان الصواف
    الإعلامي السوري مروان الصواف

نفى الإعلامي السوري مروان الصواف الشائعات عن موته، والتي تم تداولها على مواقع التواصل وبعض وسائل الإعلام. وقال عبر صفحة على "فيسبوك": "أنا بصحة جيدة والحمد لله عزّ وجلّ ولا صحة للخبر الذي نُشر منذ قليل. بالغ شكري ومحبّتي لسؤالكم واهتمامكم.. مروان".

الإعلامي السوري مروان الصواف واحد من كبار المحاورين على منابر الإعلام العربي، وتتميز إطلالته بالديناميكية والثقافة المكثفة والاجتهاد في تقديم مادة نوعية للمشاهد العربي يسعد بها النخبة، ويعتبرها العامة مادة متميزة جاذبة.

عرف الصواف بقوة حضوره ودماثته، كما بتواضعه واحترامه الشديد لضيوفه، إلى حد أن سيدة الشاشتين فاتن حمامة خاطبته في ختام لقائه بها قائلة "إنت جايب الذوق والعلم والإنسانية والتواضع منين؟ أنا تشرفت بالجلوس مع حضرتك"، فأطرق صامتاً لدقيقة ثم وقف وانحنى تحية لها.

وحظي هذا المذيع المحاور في وقت سابق بلقاءات كثيرة مع هامات سامقة من وزن: نزار قباني، دريد لحام، أسامة أنور عكاشة وغيرهم، ويروى أن الشاعر الكبير قباني قال له قبل بدء اللقاء المباشر "الناس ناطرتك متل ما ناطرتني"، فرد الصواف: "معاذ الله سيدي"، وضحكا معاً

كثيرة هي البرامج التي قدمها على مدى عشرات السنين ولا يزال، ونادراً ما اهتم باللقاءات الإعلامية معه. فكان يخاطب أبناء المهنة ويقول "اللي عندي عم قولو ببرامجي، خلينا خفاف عالناس تا يضلو يحبونا". هو إبن مهنة موهبة ودراسة (من الدفعة الأولى لخريجي كلية الصحافة والإعلام في جامعة دمشق)، من برامجه: مجلة التلفزيون، نقطة على الحرف، أيام عالبال، أوراق ملونة، القناة 7، محضر الساعة العاشرة، بساط الريح، وجهة نظر، إذا غنى القمر، وغيرها الكثير.