انتهاء ترميم قلعة الحصن في حمص

المسؤولون عن قلعة الحصن في حمص يعلنون انتهاء أعمال التأهيل والترميم، في حين ستتركز أعمال البعثة الهنغارية على متابعة تأهيل نظام التصريف المائي في القلعة الداخلية وتوثيق وترميم الرسومات الجدارية في برج الكنيسة.

  • انتهاء ترميم قلعة الحصن في حمص
    انتهاء ترميم قلعة الحصن في حمص

اعلنت وكالة "سانا" السورية انتهاء أعمال تأهيل وترميم قلعة الحصن في حمص، والتي انطلقت بداية العام 2020.

وشملت أعمال الترميم الجزء المتهدم من الجدار الاستنادي الحجري الداعم للطريق المؤدي إلى باب القلعة الشمالي والركيزة والقبوة الملاصقة لها في الجهة الجنوبية لقاعة الفرسان التي تقع في ساحة القلعة الداخلية.

كما تضمنت أعمال التأهيل والترميم ما يسمى بــ "الممر الاحتياطي"، الذي يسهل حركة الزوار ريثما يتم ترميم الدرج الرئيسي في الساحة الداخلية والذي يؤدي إلى السطح عند الطاولة المستديرة، وفق تصريحات مديرة القلعة نعيمة محرطم. 

وتم بحسب محرطم "عزل بعض الأسطح المتضررة وترميم بعض الجدران في أماكن تفرقة ضمن القلعة ولا سيما زاوية الاسطبل الثاني التي كان وضعها الانشائي متدهوراً ويزداد خطورة مع مرور الزمن".

وأوردت "سانا" أن أعمال الترميم "لحظت الأماكن والحالات الأكثر خطورة ضمن القلعة لتكون لها أولوية الترميم والتأهيل، وتوفير أبسط متطلبات الراحة لزوار القلعة الذين وصل عددهم العام الماضي إلى نحو 23 ألف زائر"، موضحة أن أعمال البعثة الهنغارية ستتركز على متابعة تأهيل نظام التصريف المائي في القلعة الداخلية وتوثيق وترميم الرسومات الجدارية في برج الكنيسة.