إيران تحتفي بالشاعر الراحل محمد حسين شهريار

تحتفل إيران اليوم بـــ "اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي"، الذي دشنته تخليداً لذكرى الشاعر الراحل محمد حسين شهريار.

  • محمد حسين شهريار
    محمد حسين شهريار

تحتفل إيران اليوم الخميس (17 أيلول/ سبتمبر 2020) بـــ "اليوم الوطني للشعر والأدب الفارسي"، والذي دشنته تكريماً وتخليداً لذكرى الشاعر الراحل محمد حسين شهريار.

والشاعر هو محمد حسين بهجت تبريزي (1906- 1987) المعروف بـ (شهريار)، مولود لأب روحاني يمتاز بمهارة في فن الخط.

وأمضى "شهريار" طفولته في قريته التي تقع بجوار جبل (حيدر بابا)، حيث إقترنت ذكريات طفولته بهذا المكان الذي شكل مصدر الهامه منذ سن مبكرة، فكتب فيه قصيدة (حيدر بابايه سلام).

ويقال إن فشله في مغامرة عاطفية أثرت في نفسه وجعلته طريح الفراش، لكن فور سماعها بمرضه بادرت الفتاة التي أحبها إلى المجىء للقائه، وقد ألهمه هذا اللقاء نظم قصيدة غزلية أنشدها الفنان غلام حسين بنان.

إلتقى شاعرنا الراحل بالرسام الايراني كمال الملك ونظم شعراً في وصفه. وفي عام 1936 إنتقل إلى طهران إثر وفاة والده، حيث تنقل بين أكثر من وظيفة حكومية.

ومن المعروف عن "شهريار" أنه شاعر كلاسيكي إلا أن أسلوبه في البيان ونمطه الشعري يعد دليلاً على حالة من التجدد، كما أن صور الخيال الأخرى التي يتميز بها شعره تضفي عليه مظهراً لامعاً.

  • محمد حسين شهريار مع السيد علي خامنئي
    محمد حسين شهريار مع السيد علي خامنئي

وترك لنا الشاعر الراحل ديواناً يضم 15000 بيت شعري تشتمل على الغزل والقصيدة والقطعة والمثنوي، أما الشعر الذي كتبه باللغة الآذرية فقد بلغ أكثر من 3000 بيت.

توفي شهريار في 18 أيلول/سبتمبر عام 1987 بطهران ووري جثمانه في مقبرة الشعراء بتبريز الى جانب شعراء معروفين آخرين بحسب وصيته.