60 مبدعاً يوثقون يوميات "كورونا" في كتاب جماعي

كتاب من دول عربية عدّة ينقلون تجاربهم مع جائحة "كورونا" في كتاب جماعي.

  • 60 مبدعاً يوثقون يوميات
    60 مبدعاً يوثقون يوميات "كورونا" في كتاب جماعي

صدر حديثاً عن (دار الآن ناشرون وموزعون) في عمّان، كتاب "شهودٌ من أهلها" الذي يضم نصوصاً جسّد فيها أصحابُها رؤاهم الخاصّة خلال الشهور الأولى من انتشار جائحة "كورونا"، فنقلوا من مشاهدها اليومية في بلدانهم، وسطّروا أمانيَهم عبر المقالة والقصَّة والقصيدة والخاطرة التأملية.

ويأتي الكتاب حصيلة المشروع الذي أطلقه المدير العام للدار جعفر العقيلي في شهر نيسان/أبريل الماضي، حيث تم اختيار 60 نصاً من بين عشرات النصوص المرشحة لشكّل المتن النهائي للكتاب الذي أعدّه وحرره وراجعه سامر حيدر المجالي وسجود العناسوة.

وبحسب العقيلي، فإن الكتاب "يشكّل قيمة مُضافة لمن شهدَ الجائحةَ من جيلنا الحالي، وهو شهادةٌ من الذين عاصروها للأجيالِ اللاحقة، التي يمكنها الاطلاع على شجوننا وخواطرنا وأحاديثنا التي واكبت هذا الظرفَ التاريخيَّ الاستثنائي".

وشارك في الكتاب كتاب وشعراء من أكثر من دولة عربية منهم: رابعة الختام، غادة فاروق، عزة دياب، هبة الله أحمد (مصر)، د.نضال الصالح، فدوى العبود، نور نصرة، رأفت حكمت، نوزاد جعدان، محمد شيخ حسن (سوريا) وغيرهم.