مثقفون يمنيون يتضامنون مع سوريا: لتقديم كل أشكال العون

مثقفون يمنيون يصدرون بياناً يعبرون فيه عن حزنهم على سوريا بعد اتساع دائرة الحرائق فيها، ويطالبون المجتمع الدولي بتقديم كل أشكال العون إلى دمشق لمواجهة هذه الكارثة.

  • مثقفون يمينيون يتضامنون مع سوريا: لتقديم كل أشكال العون في مواجهة الحرائق (مواقع التواصل)
    مثقفون يمينيون يتضامنون مع سوريا: لتقديم كل أشكال العون في مواجهة الحرائق (مواقع التواصل)

اصدر مثقفون يمنيون بياناً عبّروا فيه عن "حزنهم الشديد" لإتساع دائرة الحرائق في مناطق متعددة من سوريا.

وأكد نحو 50 مثقفاً يمنياً تضامنهم مع "سوريا العروبة حكومة وشعباً في مواجهة كارثة الحرائق"، داعين "جماهير أمتنا العربية إلى توسيع دائرة التضامن مع الشعب العربي الشقيق في سوريا".

الموقعون ومن بينهم عبد الله عوبل، وأحمد سيف حاشد، وعبده محمد ردمان، طالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته وتقديم العون التقني والمادي والمعنوي في مواجهة كارثة الحرائق في سوريا.

وتشهد مناطق واسعة من سوريا حرائق ضخمة أدّت إلى القضاء على مساحات حرجية واسعة، فيما تستمر عمليات إطفاء الحرائق في أحراج اللاذقية وطرطوس وريف حمص الغربي.

وأسفرت الحرائق المستمرة منذ أيام إلى احتراق أكثر من 6 آلاف دونم في أحراج اللاذقية وبساتينها، فيما توفي شخصان اختناقاً في ريف اللاذقية وأصيب 7 آخرون بإصابات مختلفة. كما أجبرت آلاف العائلات على مغادرة قراها وبلداتها في تلك المناطق، في الوقت الذي فقد فيه عدد كبير من الفلاحين مصدر رزقهم من بساتين الزيتون والحمضيّات.