باريس ستبدأ بترميم جبل القديس ميشال

باريس تعلن أنها بصدد ترميم واجهات وسقف جبل القديس ميشال الذي يعد أحد أهم الأماكن السياحية في البلاد.

  • باريس ستبدأ بترميم جبل القديس ميشال
    باريس ستبدأ بترميم جبل القديس ميشال

اعلن "مركز الآثار الوطنية" في فرنسا أن واجهات وسقف جبل القديس ميشال الموجود في غرب البلاد، ستشهد عملية ترميم واسعة النطاق تستغرق سنتين ونصف السنة. 

وستنطلق في 2 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل أشغال الترميم في المعلم الذي يُعدّ قلعة وكنيسة في الوقت نفسه، وهو ثالث أكثر الأماكن السياحية زيارة في فرنسا بعد برج إيفل وقصر فرساي.

وأوضح بيان السلطات المختصة أن المبنى "يعاني من تدهور كبير وتضرر للحجارة، بالإضافة إلى تسرب المياه"، مضيفاً أن "بعض الأجزاء مغطاة بطبقة كثيفة جداً من الأشنة والطحالب في الوقت الذي تتفكك مساحات كبيرة من الواجهات ويتعين تغيير ألواح الأغطية التي يصل  عمرها إلى قرابة 150 سنة". 

وجبل القديس ميشال، عبارة عن شبه جزيرة صخرية صغيرة في منطقة نورماندي تبعد حوالي كم واحد عن الساحل الشمالي الغربي لفرنسا. ويقع الجبل على ساحل بحر المانش، وتبلغ مساحته حوالي 247 فدان (الفدان الواحد يساوي 100 هكتار).

ويتطلب إنجاز الورشة تركيب سقالات بارتفاع يعادل ارتفاع "قوس النصر" في باريس من أجل ترميم 8000 متر مربع من واجهات المبنى الذي تبلغ تكلفة ترميمه نحو 7 ملايين يورو.

وتتوالى الأشغال منذ عدة سنوات في المكان الذي يعد من ضمن الأماكن الأكثر زيارة في فرنسا، بما في ذلك عمليات إزاحة الرمال.