باريس: حزمة مالية لدعم القطاع الثقافي في مواجهة "كورونا"

وزارة الثقافة الفرنسية تخصص 115 مليون يورو لدعم قطاع الثقافة الفرنسي في مواجهة تداعيات أزمة "كورونا".

  • باريس: حزمة مالية لدعم القطاع الثقافي في مواجهة
    وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشلو

في سياق مواجهة الأضرار الناتجة عن تداعيات أزمة "كورونا"، قررت وزارة الثقافة الفرنسية تخصيص نحو 115 مليون يورو لدعم قطاع الثقافة في البلاد وتمكينه.

وأعلنت وزيرة الثقافة الفرنسية روزلين باشلو إن: "كل واحد منا، وكلنا بحاجة إلى الثقافة، وربما بشكل أكبر خلال هذه الأزمة التي عصفت بقدرتنا على التجمع". 

وأشارت إلى أن نحو 85 مليون يورو ستوجه إلى النشاطات الثقافية الحية كالمسرح والرقص والأوبرا والموسيقى، فيما تخصص المبالغ المتبقية لقطاع السينما.

 وهذه هي الحزمة المالية الثانية التي يستفيد منها قطاع الثقافة بعد نحو شهرين على تلقيه 2 مليار يورو، في إطار خطة الإنعاش الاقتصادي الحكومية للعامين 2021 و2022.

ووعدت باشلو بالسعي إلى تمديد الإعفاء من الأعباء الجبائية على النشاطات الثقافية الحية خلال النصف الأول من العام المقبل، بهدف "تخفيف الأعباء على المؤسسات المتخصصة في هذا المجال".