العرفي يناقش التقنيات الأسلوبية في الشعر السوري الحديث

"الهيئة العامة السورية للكتاب" تصدر كتاب "مرآة الشعر ستائر المعنى" لوليد العرفي، والكتاب يحاول الإضاءة على التقنيات الأسلوبية في الشعر السوري الحديث مستنداً إلى تجربة الشاعر ثائر زين الدين.

  • العرفي يناقش التقنيات الأسلوبية في الشعر السوري الحديث
    العرفي يناقش التقنيات الأسلوبية في الشعر السوري الحديث

في كتابه "مرآة الشعر ستائر المعنى" للسوري وليد العرفي، محاولة للإضاءة على التقنيات الأسلوبية في الشعر السوري الحديث. 

ويتخذ الكاتب من تجربة الشاعر ثائر زين الدين نموذجاً في مسيرة شعرية منذ الثمانينيات إلى اليوم قوامها سبع مجموعات شعرية بدءاً من "ورد" عام 1989، وانتهاء بــ "ورد في عروة الريح" 2019.

وينطلق الباحث في كتابه الصادر عن "الهيئة العامة السورية للكتاب"، من ضرورة أن تكون العلاقة بين العملية الإبداعية والنقدية متنامية ومتعاقبة، معتبراً منجز زين الدين من حيث الكم والكيف مسوغاً مشروعاً لدراسته البحثية، معتمداً المنهج الوصفي التحليلي للكشف عن التقنيات الأسلوبية في شعره.

ويبحث الكتاب في التناص وأنماطه وتقنية التكرار وتوظيف العدد في لغة الشعر الحديث وظواهر استخدام صيغة السؤال وتسريد الشعر ونهايات القص المفتوحة والقصيدة الومضة وتقنيات الصورة والنزعة الرومانسية في شعر زين الدين.