"المأمون" تفتح ملف جدلية الموت والحياة

مجلة "المأمون" العراقية تستأنف إصدارها الورقي وتفتح ملف جدلية الموت والحياة في الأدب، فضلاً عن العديد من الدراسات والمواد الثقافية.

  • "المأمون" تفتح ملف جدلية الموت والحياة

بعد استئنافها الإصدار الورقي تفتح مجلة "المأمون" ملف جدلية الموت والحياة. وتضمن العدد الجديد من المجلة الفصلية الصادرة عن "دار المأمون للترجمة والنشر"، العديد من الدراسات والمواد الثقافية فضلاً عن ملف العدد.

وكتب رئيس التحرير عبد اللطيف الموسوي في مقالته "الموت والحياة.. ثنائية جدلية"، عن هيمنة الموت على الفكر الإنساني حتى أصبح الشغل الشاغل للأدباء والمفكرين وغيرهم، مفتتحاً ملف العدد الذي خُصص لـ "جدلية الموت والحياة في الأدب"، وأسهمت فيه نخبةٌ من الكتّاب منهم: رشيدة سعدوني من الجزائر ومحمد يونس ومحمد جبير وعليّ جبّار عطيّة وآخرون.

أما في باب الدراسات فكتب الناقد والروائي ابراهيم جاد الله دراسة عن استلهام الأقنعة الأفريقية في الفن التشكيلي الغربي، كما استعرض الباحث المغربي جلال إسماعيل معالم التأسيس في فلسفة ابن سينا، وتناول نجاح هادي كبة رواية "تابو" لـ حميد المختار .

وفي زاوية "نص ونقد" نقرأ دراسة مطولة لقصيدة "رمح في خاصرة الفؤاد" للشاعرة الفلسطينية نجلاء جميل بقلم الشاعر والناقد المصري معروف صلاح أحمد، وقدّمت المجلة لقرائها أربعة حوارات متنوعة، كما استعرضت في باب "رفوف" آخر الاصدارات. 

كما خصصت المجلة غلافها للشاعر الفرنسي شارل بودلير حيث تضمن ملف العدد دراسة مترجمة بعنوان "الحياة والموت في قصائد بودلير"، فضلاً عن مواد ثقافية متنوعة أخرى في باب "آفاق".