دقّ عنقه في حادث سير فهزم بطل العالم في الملاكمة

وقائع حقيقية لم تتدخل السينما في تعديلها بل نقلتها كما هي عن بطل الملاكمة الشاب "فيني بازيانزا" مواليد العام 1962 الذي تعرض لحادث سير قاتل نجا منه بأعجوبة، كسر عنقه وأكد له الأطباء أنه لن يمشي أبداً ويستحيل أن يلاكم من جديد، لكنه وبإرادة فولاذية عاود التمرين وعندما إستعاد لياقته طلب منازلة بطل العالم في وزنه، فهزمه وقبض مليوناً و600 ألف دولار كمكافأة له.

الممثل مايلز تيلر مع الطوق الحديدي حول رأسه في الفيلم
الممثل مايلز تيلر مع الطوق الحديدي حول رأسه في الفيلم

هذه الأجواء يلحظها شريط"bleed for this" للمخرج الأميركي "بن يونغر"(44 عاماً) الذي إختار الممثل الصاعد بثقة "مايلز تيلر"(29 عاماً) لتجسيد شخصية "فيني"، وكتب نصاً عنه شاركه في كتابة قصته: "أنجيلو بيزو"وبيبا بلانكو"، عن هذا الملاكم المتفاخر بقوته، تعرض بعد إحدى مبارياته القاسية لحادث تصادم مريع واجهة سيارة لواجهة أخرى، دقّ فيه عنقه مما إضطره  للبقاء ستة أشهر كاملة تحت المراقبة الدائمة، واضعاً طوقاً من القضبان المعدنية حول رأسه مع"براغ"إخترقت ستة مواضع في الجبين ومؤخرة الرأس، وقام والده (سياران هاندز) ووالدته (كاتي ساغال) ومدربه كيفن روني (آرون إيكهارت) بمداراته ومساعدته في كل ما يطلبه حتى يتخطّى وضعه الطارئ، لكن أمراً إستجد ألّب عليه الوالد والمدرب، أراد فيني إستئناف التدريب تمهيداً لعودته إلى الحلبة في أقرب وقت ممكن، خلاف مستحكم معهما، لكن وجهة نظره هي التي أثبتت نجاعتها.

 

البطل العالمي فيني بازيانزا عندما وضع الطوق نفسه بعد اصباته
البطل العالمي فيني بازيانزا عندما وضع الطوق نفسه بعد اصباته
"فيني" وجد فجأة "كيفن" إلى جانبه في قبو المنزل، وراح يشرف على الأوزان التي يستعملها خلال التمرين، وينتبه بدقة على كل حركة يقوم بها منعاً لحصول أي إنتكاسة في وضع "فيني"الذي بدا غير متطلب إلا في مجال لعبته التي صنعت منه أسطورة على الحلبات، وعلى مدى أشهر واظب البطل على التمارين بعيداً عن معرفة أوعلم أحد حتى من أفراد عائلته ، فقط هو والمدرب، وعندما إكتشف الأب ما يجري تحت صالونه في القبو، طلب من المدرب المغادرة، ثم أبلغ "فيني" أنه دعمه في كل مراحل حياته، لكنه غير قادر على الموافقه على إنتحاره بهذه الطريقة، لذا فهو لا يستطيع الوقوف إلى جانبه في مشروعه الميداني للّعب مجدداً، فأدمع ومشى، أما "فيني" فتابع التمارين، ثم قصد عيادة الطبيب المعالج وباشر نزع الطوق رافضاً أخذ أي عقّار مخدّر لتخفيف أوجاعه، وإنتزعت 6 براغي كانت مغروزة في الرأس، وقام البطل مجدداً يمشي وهو في عافية متكاملة.

 

المهمة التالية في الفيلم تمثلت في البحث عن بطل آخر يرضى بتحدّي "فيني"، وبعد بحث وجد البطل الجاهز وحدد موعد المواجهة مقابل مليون و600 ألف دولار للرابح، وكان التنافس مع بطل العالم في الوزن الثقيل الذي سبق وربح كل مبارياته بالضربة القاضية، لكن"فيني" وافق وخاض مباراة صعبىة، نقلت مباشرة على الهواء، ربحها بطلنا بالنقاط، لتعم فرحة عارمة، ويستعيد البطل توازنه. البطل الحقيقي "بازيانزا" أعلن أنه أدمع حين رأى صورته كبطل سواء على الحلبة أو في المستشفى أو بين أفراد أسرته، ويعتبر الفيلم أفضل هدية تقدّم له الآن. وخاطب الممثل "مايلز تيلر": كنت رائعاً. كنت أنا. أنا أحبك".