صناعة النشر والكتاب العربي ضعيفة وتتهددها صعوبات

رئيس "إتحاد الناشرين العرب" محمد رشاد يقول إن صناعة النشر والكتاب في البلدان العربية ما زالت ضعيفة، وتتهددها صعوبات ومشاكل عديدة.

صناعة النشر والكتاب العربي ضعيفة وتتهددها صعوبات

صرّح رئيس "إتحاد الناشرين العرب" محمد رشاد إن صناعة النشر والكتاب في البلدان العربية "ما زالت ضعيفة، وتتهددها صعوبات ومشاكل عديدة تحد من تطورها ونموها".

رشاد أضاف في مؤتمر الناشرين الذي تحتضنه تونس تحت عنوان "الكتب والنشر في الوطن العربي.. الواقع والآفاق"، أن المؤتمر الرابع للناشرين العرب "سينكب على إيجاد حلول لهذه المشكلات".

وتتمثل العراقيل بحسب رئيس "إتحاد الناشرين العرب" في ارتفاع نسبة الأمية وعزوف المثقفين عن القراءة، وتفشي ظاهرة التزوير والاعتداء على الملكية الفكرية، وعدم التوسع في إنشاء المكتبات العمومية، وتواضع ميزانية الدول العربية المخصصة للكتب، إضافة إلى غياب ثقافة عامة لدى المواطن العربي.

من جهته، قال وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين إن قطاعي النشر والكتاب "يواجهان ظروفاً صعبة، مما يتعين على الحكومات التدخل والوقوف إلى جانب العاملين بهما، فالدول العربية بحاجة إلى صناعة الذكاء والفكر والكلمة".