جوان قره جولي يروي تجربته مع العلاج بالموسيقى

الموسيقي جوان قره جولي يقدم في محاضرة بدمشق عرضاً لتجربته في العلاج بالموسيقى ودورها في شفاء العديد من الأمراض ولا سيما العصبية منها.

جوان قره جولي يروي تجربته مع العلاج بالموسيقى

قدم الموسيقي جوان قره جولي في محاضرة بعنوان "الموسيقى ثقافة وعلاج"، عرضاً لتجربته في العلاج بالموسيقى ودورها في شفاء العديد من الأمراض ولا سيما العصبية منها.

المحاضرة ألقيت في "المركز الثقافي العربي" في منطقة أبو رمانة بدمشق، حيث بيّن قره جولي أن الفارابي عرف الموسيقى بأنها تلغي الإحساس بالزمن ضارباً لذلك أمثلة حول ربة المنزل والرياضي والمسافر الذين يساعدهم الاستماع للموسيقى على تخفيف وطأة مرور الوقت خلال ما ينفذونه من أعمال، فضلاً عن المرضى في قاعات الانتظار أو قبيل خضوعهم للعمليات الجراحية لتخفيف أثر التوتر عليهم.

وأكد قره جولي أن الموسيقى خط علاجي ثان فهي تعمل على استرخاء الأعصاب والعضلات وتختلف مدة العلاج بها من أسبوعين إلى مدد زمنية أطول حسب حالة المريض، مشيراً إلى أنه من النادر عدم حصول أي استفادة للمرضى الذي يتداوون بالموسيقى.

وقدم قره جولي لقطات فيديو لطفلة مريضة عانت فقدان البصر وعدم القدرة على النطق إضافة تدني نسبة عمل دماغها إلى 10 بالمئة رغم أن التشخيص الطبي أكد خلوها من أي مرض عضوي وكيف تحسنت حالتها بدرجات ملحوظة بعد حصولها على علاج بالموسيقى لمدة ستة أشهر، مشيراً إلى أن هذا العلاج يسهم في الحفاظ على صحة الجنين وإكسابه مهارات وهو في رحم أمه. كما أنه لم يعد مقتصراً على مداواة الأمراض العصبية بل انتقل مؤخراً للعلاج العضوي عبر ترددات صوتية وموسيقية لأمراض مثل التهاب المفاصل.