"ساعة يوم القيامة" على بعد دقيقتين من نهاية العالم ... والسبب؟

علماء في شيكاغو بالولايات المتحدة يحرّكون عقارب ما يطلق عليه"ساعة يوم القيامة" الرمزية نصف دقيقة للأمام، قائلين إن العالم أقرب ما يكون للفناء اليوم بسبب مخاطر نشوب حرب نووية.

"ساعة يوم القيامة" على بعد دقيقتين من نهاية العالم ... والسبب؟

حرّك علماء عقارب "ساعة يوم القيامة" الرمزية نصف دقيقة للأمام، قائلين إن العالم أقرب ما يكون للفناء منذ ذروة الحرب الباردة "بسبب رد الفعل الهزيل لزعماء العالم تجاه مخاطر نشوب حرب نووية".

وقالت "نشرة علماء الذرة" ومقرها شيكاجو في الولايات المتحدة الأميركية، في بيان "إن الساعة باتت على بعد دقيقتين من منتصف الليل لتصبح أقرب ما يكون لوقوع كارثة منذ عام 1953 بسبب مخاطر وقوع حرب نووية نتيجة برنامج كوريا الشمالية للأسلحة النووية، والخلافات بين الولايات المتحدة وروسيا والتوترات في بحر الصين الجنوبي وغيرها من العوامل".

وهذه ثاني مرة يتم فيها تحريك عقارب "ساعة يوم القيامة"، التي صممتها "نشرة علماء الذرة" كمؤشر على إمكانية فناء العالم، منذ عام 2016 عندما قدم العلماء عقاربها بعد انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة.

وقالت المجموعة عن برنامج كوريا الشمالية النووي ورد فعل إدارة ترامب إزاءه "الخطابات المبالغ فيها والتصرفات المستفزة من الجانبين زادت الاحتمال بوقوع حرب نووية بطريق الخطأ أو سوء التقدير".

وعندما تم إحداث الساعة في عام 1947 جرى ضبطها على بعد سبع دقائق من منتصف الليل. ووصولها إلى منتصف الليل يعني قيام حرب نووية تفني البشرية.