100 فنان يحرجون إسرائيل في فرنسا: دولة محتّلة وعنصرية

أكثر من 100 فنان ينددون باستضافة إسرائيل في "المهرجان الدولي للبرامج السمعية البصرية" في بياريتز الفرنسية، ويوجهون رسالة احتجاج إلى إدارة المهرجان عبروا فيها عن قلقهم من "النوايا الحقيقية وراء تنظيم المهرجان شراكة مع إسرائيل في الوقت الذي يعتزم فيه العالم إحياء الذكرى السبعين لطرد الفلسطينيين من أرضهم".

100 فنان يحرجون إسرائيل في فرنسا: دولة محتّلة وعنصرية

ندد أكثر من 100 فنان باستضافة إسرائيل في "المهرجان الدولي للبرامج السمعية البصرية" في مدينة بياريتز الفرنسية.

مخرجون وكتاب سيناريو وممثلون من مختلف الجنسيات، أعلنوا احتجاجهم في رسالة بعثوا بها إلى إدارة المهرجان الذي تستمر فعالياته إلى يوم غد الأحد، حيث سيتم تسليط الضوء على الأعمال التلفزيونية والسينمائية الإسرائيلية تحت عنوان "عين على إسرائيل".

وعبر المشاركون في رسالتهم عن قلقهم من "النوايا الحقيقية وراء تنظيم المهرجان شراكة مع إسرائيل في الوقت الذي يعتزم فيه العالم إحياء الذكرى السبعين لطرد الفلسطينيين من أرضهم".

كما استنكروا ما سموه "تعاون المهرجان مع دولة احتلال والحكومة الأكثر عنصرية في تاريخ إسرائيل منذ قيامها بسبب ممارستها التطهير العرقي والاستيطان وتهجير الشعب الفلسطيني ومصادرة وسرقة أراضيه"، مطالبين إدارة المهرجان بـ"فض الشراكة مع الحكومة الإسرائيلية".

ومن بين الموقعين المخرجان البريطانيان كين لوتش ومايك لي، والفنلندي آكي كوريسمكي، والسويسري نيكولا واديموف، إضافة إلى الفنانين إيليا سليمان، وميشال خليفي، وآن ماري جاسر، وبيتر كسمنسكي وسيرج لالو.