الإحتلال يؤجل إصدار العقوبة على الشاعرة طاطور

النيابة العامة الإسرائيلية تطالب بإنزال عقوبة السجن بحق الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور لمدة تتراوح بين 15 شهراً و24 شهراً، والمحكمة الإسرائيلية تؤجل إصدار العقوبة إلى نهاية شهر حزيران/يونيو الجاري.

الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور
الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور

طالبت النيابة العامة الإسرائيلية بإنزال عقوبة السجن بحق الشاعرة الفلسطينية دارين طاطور لمدة تتراوح بين 15 شهراً و24 شهراً. 

المحكمة المركزية الإسرائيلية أجّلت إصدار العقوبة إلى نهاية شهر حزيران/يونيو الجاري، بعدما دانتها قبل شهر بالتحريض على الإرهاب والاتصال بجهات وصفتها المحكمة بالعدوة.

وكانت طاطور قد نشرت قصيدة على موقع فيسبوك قبل نحو ثلاثة أعوام عبرت فيها عن إدانتها جرائم إحراق وقتل الشهداء الفلسطينيين وعن تعاطفها معهم.

وكانت شرطة الاحتلال قد اقتحمت منزل طاطور في 11 تشرين الأول/أكتوبر عام 2015، واعتقلتها وقدمت ضدها لائحة اتهام في 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، شملت بنود "التحريض على العنف ودعم تنظيم إرهابي".

وجاء الاعتقال بسبب قصيدة كتبتها الشاعرة بعنوان "قاوم يا شعبي قاوم" إضافة إلى مشاركتين في "فيسبوك" أبدت فيهما تخوفاً من إمكانية أن تكون "الشهيدة القادمة".

وبعد شهور قضتها في المعتقل أفرج عنها، وأخضعت للحبس المنزلي ومنعت من استخدام الإنترنت أو إجراء أي اتصالات.