سرّ حاجبي فريدا كاهلو في متحف بريطاني

متحف "فيكتوريا والبرت" في لندن يفتتح غداً السبت معرضاً لمقتنيات شخصيّة للفنانة المكسيكية الراحلة فريدا كاهلو، من بينها قلم حواجب وأحمر شفاه وملابس، وذلك في أوّل عرض لمقتنياتها خارج وطنها.

سرّ حاجبي فريدا كاهلو في متحف بريطاني

يفتتح متحف "فيكتوريا والبرت" في لندن غداً السبت معرضاً لمقتنيات شخصيّة للفنانة المكسيكية فريدا كاهلو، من بينها قلم حواجب وأحمر شفاه وملابس وذلك في أوّل عرض لمقتنياتها خارج وطنها.

المعرض يضم أكثر من 200 قطعة من مقتنيات كاهلو الّتي وجدت في "البيت الأزرق" الذي عاشت فيه مع زوجها دييغو ريفيرا في مكسيكو سيتي، والّذي أصبح متحفاً.

ومن ضمن ما سيعرض في المتحف ملابس فريدا المزركشة زاهية الألوان، وحليّ، وأدوات تجميل مثل قلم الحواجب الّذي اعتادت به إبراز حاجبيها الملتصقين، وأحكر شفاه وطلاء أظافر أحمر.

وقالت إحدى المشاركات في إعداد المعرض، سيرسيه هنيستروسا، إنّ المعرض يمنح رؤية متجسّدة لفريدا الإنسانة والفنانة والمرأة. مضيفةً: "التقيت فريدا لأول مرة عندما تفحصت سجلاتها ووجدت امرأة تحب العطور وتهوى التأنق، امرأة لم تدع إعاقاتها ترسم شخصيتها وإنما قامت هي بتحديد شخصيتها بشروطها الخاصة".

وأصيبت كاهلو في طفولتها بنوبة من مرض شلل الأطفال تسبّبت بجعل إحدى ساقيها أنحف من الأخرى، وتسبّب حادث حافلة بكسر عمودها الفقري في عمر 18 عاماً، لتبتر ساقها لاحقا فتستعين بساق اصطناعية داخل حذاء جلدي أحمر طويل مزين برسم تنّين؛ وهذه السّاق هي إحدى المعروضات في المتحف.