فنانون "يستكشفون الحركة" في فلسطين

المركز الثقافي الألماني الفرنسي في رام الله يطلق "أول برنامج إقامة فنية" بعنوان "على الطريق" يطرح من خلاله موضوع "الحركة" و"التنقل" في فلسطين.

فنانون "يستكشفون الحركة" في فلسطين

قال موقع "عرب 48" إن المركز الثقافي الألماني الفرنسي في رام الله، أطلق أمس الثلاثاء، "أول برنامج إقامة فنية ينظمها تحت عنوان "على الطريق" ويطرح من خلاله موضوع "الحركة" و"التنقل" في فلسطين.

ويتّخذ البرنامج من بلدة سبسطية التاريخية (شمال نابلس) مقراً يجمع عشرة فنانين استطاعوا القدوم من أنحاء مختلفة من ألمانيا وفرنسا وفلسطين، والتجمع في حوش دار كايد في سبسطية، في حين لم يتمكن الفنان المشارك من غزة، محمد أبو سل من الحضور بعد رفض الاحتلال منحه تصريحاً للدخول إلى الضفة للانضمام إلى الفريق.

وبحسب الموقع فإن موضوع "الحركة" و"التنقل" يحتل الصدارة في الحياة اليومية في فلسطين؛ "حيث التنقل من مكان إلى آخر، واختفاء الأمكنة عن الخارطة، والبدء في رحلة لا تنتهي، أو العدول عن قرار المضي قدماً في الطريق دون التمكن من العودة، هي أمور قد يواجهها الفلسطينيون، ولكن هذه المرة تُطرح هذه الأمور أمام فنانين من العالم للبحث واستكشاف الموضوع من جوانبه المختلفة".

ويتناول الفنانون المشاركون والذين يزور كثير منهم فلسطين للمرة الأولى هذا الموضوع من خلال 8 مشاريع سيتم تقديمها بعد انتهاء الإقامة الفنية في معرض بمقر المركز في رام الله، بالإضافة إلى مكان إضافي آخر لم يتم تحديده بعد.

وسيُختَتم البرنامج بفعالية تستغرق 24 ساعة، يُشارك فيها جميع الفنانين وتكون على شكل ماراثون فني كما سيتم إصدار مطبوعة، وفقاً لبيانٍ أصدرهُ المركز.

ويهدف المشروع إلى "جمع فنانين من مناطق مختلفة في فلسطين وإعطائهم الفرصة للعمل على موضوع الحركة والتنقل في بلد ذي جغرافية مفتتة، وهو سياق يشكل تحدياً يأملون من خلاله أن يساهم في ترسيخ فهم أفضل لمفهوم الحركة في فلسطين"، وفق ما أورد "عرب 48".