"العمانية للكتاب والأدباء" تحتفي بصالح الريسي

بعنوان "الشاعر الذي يمشي على الماء"، "الجمعية العمانية للكتاب والأدباء" تحتفي اليوم الإثنين بتجربة صالح الريسي الشعرية.

"العمانية للكتاب والأدباء" تحتفي بصالح الريسي

تحتفي "الجمعية العمانية للكتاب والأدباء" اليوم الإثنين بتجربة الشاعر صالح الريسي الشعرية بعنوان "الشاعر الذي يمشي على الماء".

الإحتفاء سيكون خلال ندوة في قاعة ابن رزيق بمشاركة عدد من الشعراء والباحثين العمانيين.

ويقدم الشاعر أحمد مسلط ورقة عمل بعنوان "الفكرة واللغة بين التجديد والتقليد" في ديوان الريسي الأول (الحلم) الصادر عن وزارة التراث والثقافة (2007) والديوان الثاني (النظر حدّ الأصابع) والصادر أيضاً عن وزارة التراث والثقافة (2013).

كما سيناقش مسلط التكثيف اللغوي في الديوانين الأول والثاني للريسي والخروج من عباءة اللغة التقليدية، والوقوف على عتبة اللغة الراقية والهروب من التقليدية ومآخذها مرورا بمحاذير اللغة في صياغة النص.

أما الباحث فهد الحجري فيقدم في الأمسية التي ستديرها الشاعر أصيلة السهيلية دراسة بعنوان "الشمس والأرض في شعر صالح الريسي". هذه الدراسة مسألة تناقش توظيف الشمس والأرض في شعر الريسي، وسيتناول طريقة التوظيف الشعرية للمفهومين وتتبع نسقهما من خلال الارتباط بالسياقات الثقافية والميثولوجية والاجتماعية والنفسية والتي كان لها الدور الكبير في إيجاد الدلالات واشتغالاتها الفنية في قصائد

الشاعر.

في حين أن الباحث عبدالله بن خليفة الضبعوني عربية فسيقدم ورقة يتناول فيها عدة محاور تشمل مفهوم العاطفة ومقاييس نقد العاطفة

والعاطفة في الشعر النبطي والعاطفة في قصائد الريسي.

وستتخلل الندوة قراءات شعرية يقدمها الريسي.