"الثقافي الجزائري" يحيي صدور كتاب "المسألة"

"المركز الثقافي الجزائري" في باريس يحي الذكرى الــ 60 لصدور كتاب "المسألة" لهنري علاق.

"الثقافي الجزائري" يحيي صدور كتاب "المسألة"

أحيا "المركز الثقافي الجزائري" في العاصمة الفرنسية باريس الذكرى الــ 60 لصدور كتاب "المسألة" لهنري علاق الذي ندد فيه بالممارسة الممنهجة للتعذيب خلال حرب التحرير الوطنية الجزائرية.

وفي هذا الصدد، نشط المؤرخون أنيسة بوعايد وجيل مانسيرون وألان روسيو وناشر كتاب "المسألة" بسويسرا نيلس أندرسون بعد حجز الكتاب بفرنسا.

وفي مداخلته تطرق أندرسون الحائز على وسام الاستحقاق الوطني "العشير" عرفاناً له على دعمه للثورة التحريرية، إلى الظرف السياسي للحقبة التي تم خلالها نشر هذا الكتاب، إذ قال إن الجيش الفرنسي كان يستعمل "أبشع أنواع العنف والتعذيب" مضيفاً أن كل الاشخاص الذين كانوا يعارضون في فرنسا هذه الحرب ويؤيدون استقلال الجزائر "كانوا معزولين".

من جهته تحدث المؤرخ ألان روسيو عن الرأي العام الفرنسي في تلك الفترة حول حرب الجزائر مشيراً الى أن "أغلبية الفرنسيين كانوا يعتبرون الجزائر فرنسية"، مضيفاً أن قرار فرانسوا متيران بصفته وزيراً للعدل آنذاك بإعدام أحمد زبانة بالمقصلة كان بمثابة "إعلان حرب".

أما جيل مانسيرون فاعتبر أن كتاب "المسألة" أثار الكثير من الوعي مثلما أثارته قضية دريفوس من خلال مقال "أتهم"للروائي ايميل زولا.