60 لوحة للمجيد تجسّد "صمود المرأة السورية"

التشكيلية السورية ابتسام المجيد تحاول تجسيد "صمود المرأة السورية" من خلال 60 لوحة فنية استوحت مضمونها من الحياة الواقعية.

60 لوحة للمجيد تجسّد "صمود المرأة السورية"

سعت الفنانة التشكيلية السورية ابتسام المجيد أن تجسد "صمود المرأة السورية وتحديها الظروف"، وذلك من خلال 60 لوحة فنية استوحت مضمونها من الحياة الواقعية في أول معرض فني للمجيد في "صالة الخانجي للفنون الجميلة" في حلب.

المعرض تضمن أعمالاً زيتية بأشكال مختلفة اهتمت بقضية الوجوه ولا سيما وجه المرأة التي غلبت عليها المدرسة الانطباعية حيث بينت المجيد أنها حاكت في لوحاتها مواضيع عديدة كان أبرزها المرأة، لافتة لوكالة الأنباء السورية "سانا" إلى إحدى اللوحات بكونها "الأقرب إلى شخصيتها وتدعى (الأزهار الحزينة) والتي تجسد حزن المرأة مستخدمة الألوان الحارة كالأحمر وغيره المعبرة عن الحزن الشديد".

التشكيلية لوسي مقصود أثنت على ما تضمنه المعرض كونه "يعد فرصة للفنانين الصاعدين لعرض لوحاتهم وإبراز فنهم"، فيما بينت التشكيلية سوزان حسين أن لوحات المجيد "كانت متقنة من حيث رسم تعابير الوجه من خلال عدة مدارس فنية كالمدرسة الرمزية".